لافروف: اغتيال سفيرنا جعل حوارنا مع تركيا أكثر إلحاحاً

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، أنه لا رحمة لمن أسماهم "الإرهابيين" في سوريا بعد قتل أندريه كارلوف، السفير الروسي في تركيا. وقال لافروف قبيل بدء الاجتماع مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو في موسكو، إن اغتيال كارلوف جعل الحوار بين أنقرة وموسكو أكثر إلحاحاً.

وأضاف: "إن روسيا تشكر تركيا على رد الفعل السريع بعد عملية الاغتيال". وتابع: "سنتخذ إجراءات في هذا الاجتماع تجعل من المستحيل على من يرعون أولئك الذين أمروا بهذه الجريمة ونظموها تحقيق خططهم".

من جهته، شدد وزير الخارجية التركي، تشاووش أوغلو، على ضرورة استمرار التعاون بين موسكو وأنقرة. وقال: "إن التعاون مع موسكو سيتواصل من أجل إيجاد حل في سوريا".

كما شدد أوغلو على ضرورة عدم السماح للإرهابيين بأن يحققوا أهدافهم. وأكد أن الجهة التي اغتالت السفير الروسي ستعاقب، معلناً إطلاق اسم السفير الروسي الذي اغتيل، الاثنين، اندريه كارلوف، على الشارع الذي وقع فيه الهجوم.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أعلن في وقت سابق عن اجتماع مقرر عقده في موسكو الثلاثاء بين وزراء خارجية إيران وتركيا وروسيا، يهدف لاتخاذ إجراءات ملموسة بشأن سوريا.

ويأتي هذا الاجتماع بعد أقل من 24 ساعة على اغتيال السفير الروسي في أنقرة، حيث أدان لافروف مقتل السفير، مؤكداً أن الاغتيال كان يهدف لمحاولة عرقلة الحرب ضد الإرهاب في سوريا.

يذكر أن تشاووش أوغلو وصل إلى موسكو في وقت متأخر من مساء الاثنين للمشاركة في اجتماع اليوم.