لماذا أمر وزير سوري الشرطة والأمن بمشاهدة هذا الفيلم؟

نشر في: آخر تحديث:

كشف المخرج السينمائي نجدت أنزور، والذي يشغل منصب نائب رئيس برلمان الأسد ويعدّ من أشرس المدافعين عن جرائمه بحق السوريين طيلة سنوات الثورة المطالبة بإسقاطه، أن وزير داخلية النظام السوري "عمّم على جميع قوى الشرطة والأمن" مشاهدة فيلمه "رد القضاء" في وقت سابق. حسب ما جاء في حواره لصحيفة "الوطن" السورية التابعة لنظام الأسد، اليوم الثلاثاء.

وتوجّه أنزور بتهديدات مبطّنة بحق الفنانين السوريين المعارضين لنظام الأسد، والذين اضطروا لمغادرة سوريا، احتجاجاً على حرب الأسد على شعبه والتي أدت إلى قتل مئات الآلاف منهم. فقال أنزور رداً على سؤال يتحدث عن الفنانين السوريين: "من بقي في سوريا أدّى ما عليه. أمّا من سافر وغادر البلد فلم يعد لديه مكان، وسيعود ولن يجد مكانه".

ولدى سؤاله عن إمكانية عودة فنانين سوريين كان سبق لهم مغادرة سوريا، فيقول: "الدولة لن تمنع أحداً من الرجوع، لكن ماذا عن الشعب نحن لا نشجع ثقافة الانتقام، بل نفضّل إهمال هؤلاء، ليكون ذلك أكبر عقاب لهم".

يأتي ذلك، بعد زيارة نجدت أنزور إلى إيران، والتي استمرت أياماً، منح فيها جائزة عن أحد أفلامه.

كما سبق له أن شارك الفنان دريد لحام في تكريم قتلى الحرس الثوري الإيراني في سوريا.