هل يتحقق حلم أكراد سوريا بحكم ذاتي قريب؟

نشر في: آخر تحديث:

توقع مسؤولون أكراد الأربعاء أن توافق الجماعات الكردية السورية وحلفاؤها على خطة مفصلة لإقامة نظام حكم اتحادي في شمال سوريا، ليجددوا التأكيد على خططهم للحكم الذاتي، وذلك في وقت تسعى فيه روسيا وتركيا لإحياء دبلوماسية السلام في سوريا.

ففي الوقت الذي أعلنت فيه تركيا توصلها مع روسيا لتفاهم قد يقود الأطراف السورية إلى اتفاق لوقف اطلاق النار وعقد محادثات في أستانة، يعمل أكراد سوريا في سباق مع الزمن لتحقيق طموحهم بإقامة حكم ذاتي في شمال سوريا، كافحوا لسنوات من أجل تحقيقه.

وقال مسؤولون أكراد إن من المتوقع أن توافق الجماعات الكردية السورية وحلفاؤها على خطة مفصلة لإقامة نظام حكم اتحادي شمال سوريا. وذكر المسؤولون أن الخطة ترقى إلى مستوى دستور، وتعرف باسم العقد الاجتماعي. وتوقعوا أن يقر القادة الأكراد الخطة في اجتماعهم بمدينة رميلان المنعقد هذه الأيام، بعد أن تمت مناقشة محتواها مع كل الجماعات والأطراف السياسية الكردية مرارا.

خطوة اعتبرها مراقبون استباقاً كردياً لاجتماع الأستانة، وتشكل استفزازاً كبيراً لتركيا التي تعمل منذ بداية الصراع السوري من أجل تأمين عدم قيام أي كيان كردي شمال سوريا قد يشكل تهديداً لها في المستقبل.

ومع تقدم قوات سوريا الديمقراطية التي يشكل الأكراد العنصر الأساسي فيها في العديد من المناطق شمال سوريا على حساب داعش يزداد القلق التركي، وهو أمر قد يزيد من احتمال مواجهة عسكرية تركية كردية خاصة بعد الانتشار العسكري للجيش التركي على الحدود السورية، إضافة إلى وجود قوات تركية على مشارف مدينة الباب، وحسب مراقبين فهي تطورات تنذر بقرع طبول الحرب بين الطرفين في المنطقة التي لا تقبل القسمة على اثنين.