أول ضربات جوية في سوريا بالمشاركة بين روسيا وتركيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء أن الطيران الروسي والتركي نفذا لأول مرة في سوريا ضربات مشتركة ضد مواقع لتنظيم داعش في مدينة الباب في محافظة حلب.

وقال اللفتنانت جنرال سيرغي رودسكوي من هيئة قيادة أركان الجيش الروسي للصحافيين "نفذ الجيش الروسي والجيش التركي اليوم (الأربعاء) أول عملية جوية مشتركة لضرب تنظيم داعش في منطقة الباب" في شمال سوريا.

وأعلن أن 9 طائرات روسية و8 طائرات تركية شاركت في العملية.

ووصفت موسكو العملية بأنها "فعالة" وقالت إنها جرت بموافقة دمشق وشاركت فيها 4 مقاتلات سوخوي-24أم و4 طائرات هجومية سوخوي-25 وقاذفة تكتيكية سوخوي-34. كما شاركت فيها 4 طائرات اف-16 و4 اف-4 تركية.

وأعلنت موسكو وأنقرة التوقيع في 12 كانون الثاني/يناير على اتفاق يحدد آليات تنسيق الضربات المشتركة في سوريا ضد "أهداف إرهابية".

ورعى البلدان مع إيران هدنة بين الحكومة وفصائل معارضة بدأ سريانها في 30 كانون الأول/ديسمبر في معظم مناطق سوريا رغم انتهاكات في منطقة وادي بردى قرب دمشق.

وترعى روسيا وتركيا وإيران كذلك المفاوضات المباشرة بين النظام والمعارضة المقررة في 23 كانون الثاني/يناير في أستانا.

وأضاف الجنرال رودسكوي "بصورة عامة ورغم بعض الاستفزازات لا يزال وقف إطلاق النار صامدا. هناك تراجع في الخروقات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية"، ووصف الوضع بأنه "مؤات" لمفاوضات أستانا.