ضيوف زوجة الأسد من مدينة اقتَلَع فيها أظافر الأطفال!

نشر في: آخر تحديث:

استقبلت زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، عائلة من ذوي قتلى جيشه، في محافظة درعا السورية، التي شهدت بزوغ الثورة السورية على نظام الأسد عام 2011 بعد قيام مسؤول أمني تابع له باعتقال أطفال وتعريضهم لتعذيب شديد واقتلاع أظافرهم.

ونشرت صفحة الأسد الفيسبوكية، الثلاثاء، صورة لزوجته وهي تستقبل العائلة التي جاءتها من "درعا" وهي من آل الزعبي، كما قالت الصفحة.

ويظهر فيها بعض الأطفال الذين تستقبلهم زوجة رئيس النظام. منوهة بسقوط اثنين لهذه الأسرة دفاعا عن نظام الأسد، ومشيرة إلى أنها استقبلت عائلتي القتيلين وزوجتيهما.

وتعتبر محافظة "درعا" السورية التي استقبلت زوجة الأسد بعض ذوي قتلى جيش النظام السوري فيها، هي المكان الذي شهد الشرارة الأولى لاندلاع الثورة السورية على نظام بشار الأسد، بعدما قام ضابط يدعى عاطف نجيب، باعتقال أطفال قاموا بكتابة عبارات مناهضة للأسد على الجدران، وأخضعهم لتعذيب شديد وصل حد اقتلاع الأظافر، الأمر الذي أحدث رد فعل في أوساط أبناء المدينة التي ثارت على الأسد وأسست، عملياً وميدانياً، لبداية الثورة السورية يوم 18 مارس/آذار عام 2011 كاسرة "جدار الخوف" ومطيحة بتماثيل النظام من الأب إلى الابن.