من هو مجرم الحرب الذي أوفده الأسد إلى "أستانا"؟

نشر في: آخر تحديث:

وصل وفد النظام السوري إلى العاصمة الكازاخية "أستانا" اليوم الأحد، لعقد محادثات مع وفد الفصائل السورية المعارضة، هناك، يومي 23 و24 من الجاري.

وضم وفد الأسد، حسب موقع "دمشق الآن" القريب من نظام الأسد، مندوبه الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري رئيساً للوفد، ومستشاراً في وزارة خارجيته هو أحمد عرنوس، وسفيره لدى موسكو رياض حداد، وبرلمانياً هو أحمد الكزبري، وديبلوماسيين اثنين.

أما الضباط الذين في عداد الوفد فهم: اللواء سليم حربا، واللواء الذي وضعته إدارة الرئيس الأميركي السابق أوباما على لائحة العار معتبرة أنه واحد ممن سمّتهم مجرمي الأسد، موجهة إليه اتهامات ارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين، هو اللواء عدنان حلوة الذي ورد اسمه أيضا بلائحة العقوبات الأوروبية عام 2016. كما ضم الوفد ضابطاً برتبة عقيد هو سامر بريدي، من سلك الاستخبارات والأمن، وسبق له أن كان عضوا في وفد الأسد إلى "جنيف".

وكانت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة الأميركية في الأمم المتحدة، سامنثا باور، قد حددت أسماء سبعة ضباط تابعين لنظام الأسد ومتورطين بجرائم حرب في سوريا، ووصفتهم بأنهم من مجرمي الأسد، على الجرائم التي ارتكبوها بحق المدنيين، كما قالت في شهر نوفمبر 2016، وذلك في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي.

وأكدت باور، وقتذاك، أن بلادها لن تسمح لهؤلاء الأشخاص بالتواري والاختباء خلف نظام الأسد. وشملت القائمة التي أعلنتها: اللواء أديب سلامة، العميد جودت صليبي، العقيد سهيل الحسن، وتم ترفيعه لرتبة عميد، واللواء طاهر خليل، واللواء عدنان حلوة، وهو قد أصبح الآن عضواً في وفد الأسد إلى "أستانا" والذي سيحضره السفير الأميركي في كازاخستان بصفة مراقب.