عاجل

البث المباشر

المعارضة السورية تدعو لمواجهة تشكيل "جفش" الجديد

المصدر: دبي - العربية نت

شن مسلحو جبهة فتح الشام "جفش" - النصرة سابقاً - هجوماً جديداً على مناطق سيطرة جبهة أحرار الشام في ريف إدلب، في وقت دعت فيه الأخيرة فصائل المعارضة إلى الاتحاد معها في مواجهة تنظيم جفش الجديد حيث أعلن القطاع الشمالي في حركة نور الدين الزنكي انشقاقه عن الحركة وانضمامه إلى فصيل فيلق الشام، وذلك بعد معارك تنظيم جفش ضد فصائل المعارضة السورية وانضمام حركة الزنكي إليه.

وأعلنت الفصائل المتطرفة في سوريا توحدها مع جبهة فتح الشام، "جفش" في تشكيل واحد سمّته هيئة تحرير الشام بقيادة أبو جابر هاشم الشيخ، وتضم إلى جفش حركة نور الدين الزنكي ولواء الحق وجبهة أنصار الدين وما يدعى جيش السنة.

وقالت شبكة شام إن "أبو جابر الشيخ" قائد هيئة تحرير الشام المشكّلة أعلن عن وقف كامل لإطلاق النار بين جبهة فتح الشام والفصائل الأخرى على رأسها ألوية صقور الشام وجيش الإسلام، في أول قرار له بعد تعيينه قائداً لهيئة تحرير الشام المشكلة حديثاً.

وأعلن الشيخ عبر حسابه على موقع "تويتر" عن استقالته من حركة أحرار الشام الإسلامية بالقول "أعلن استقالتي من حركة أحرار الشام الإسلامية، وأتمنى لإخواني في الحركة التوفيق لما يحبه الله ويرضاه".

وكان أبو جابر الذي شغل منصب القائد العام لحركة أحرار الشام لمدة عام، قد أعلن في وقت سابق عن تشكيل "جيش الأحرار" والذي ضم في مكوناته العديد من التشكيلات العسكرية المنضوية في حركة أحرار الشام، قبل أن يعلن حل الجيش والعودة لما كان عليه قبل إعلانه مع الحركة.

وقال موقع "عنب بلدي" السوري إنه من المتوقع أن ينضم جزء واسع من "أحرار الشام" للتشكيل الجديد، وإن قيادة "أبو جابر الشيخ" له هي بمثابة انشقاق "جيش الأحرار" عن "أحرار الشام".

يذكر أن معارك كانت تجري على مدى الأيام الماضية بين "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً) وفصائل أحرار الشام والفصائل التي انضوت تحت رايتها.

واستهدفت الأطراف المتقاتلة بعضها البعض بقذائف أدت إلى انفجارات في المنطقة الجمعة.

وكانت القيادة العامة في حركة "أحرار الشام" المعارضة، قالت في وقت سابق إنها سارعت إلى نشر قواتها لإيقاف الاقتتال بعد الاعتداءات الأخيرة من قبل جبهة فتح الشام "جفش"، جبهة النصرة سابقا، على بقية الفصائل في غرب حلب وإدلب، بحسب الحركة.

إعلانات

الأكثر قراءة