للأذكياء فقط.. سباق هو الأول من نوعه في سوريا!

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة التربية في حكومة #النظام_السوري عن إقامة "أول سباق للذكاء" بين طلاب المدارس، في شهر مارس القادم، وفق ما أعلنته "سانا" في خبر لها، الاثنين.

ولفت في هذا السياق، قيام إعلام النظام السوري بالإعلان عن أول سباق للذكاء، في المدارس، في الوقت الذي أعلنت فيه مدارس عديدة، عن توقف حصص التعليم، بسبب البرد الشديد الذي ضربها، جراء انعدام وقود التدفئة.

وجاء في الخبر الذي أعلنته وسائل #إعلام_النظام، أن اختيار اسم "سباق الذكاء" عوضاً من "امتحان" أو "اختبار" يهدف لإبعاد الطلاب عن أجواء التوتر والقلق.

وأُعلن أن الهدف من هذا السباق هو "التعرف على مقياس الذكاء" عبر "معايير علمية" ومن خلال أسئلة كفيلة "بالكشف عن الذكاء ودرجاته" وكذلك للكشف عن ما تمّت تسميته بـ"الطاقات الذكائية".

يشار إلى أن #مدارس_سورية كثيرة تعرضت لقصف من قوات #نظام_الأسد، منذ بداية الثورة لإسقاطه عام 2011، في كثير من المحافظات السورية، وبعضها سوّي بالأرض، كما أن عددا كبيرا منها تحول مركز إيواء للهاربين من حربه، وبعضها الآخر تحول ثكنات عسكرية لجنوده، وبعضها الآخر أصبح مقراً لبعض #الميليشيات_الإيرانية وغير الإيرانية التي تقاتل لصالح الأسد، في عموم البلاد. كما أن حرمان مدارس كثيرة من وقود التدفئة الذي يستخدمه نظام الأسد لصالح آلته الحربية، أدى لتوقف الكثير منها عن إعطاء الدروس للتلاميذ، خصوصا في العام الدراسي 2016 – 2017.

وسبق أن أعلنت مؤسسات حقوقية وأممية مختلفة منها "يونيسف" عن خطر ضياع جيل كامل من السوريين بسبب انعدام التعليم، بعد تشردهم في بلدان اللجوء، أو حتى مناطق النزوح. وأكدت "يونيسف" أن هنالك ما يقارب ثلاثة ملايين طفل سوري لم يلتحقوا بالمدارس. بعدما أدت حرب النظام السوري إلى تشريدهم هم ومن تبقى من ذويهم بعد فرارهم من بطش آلته الحربية.