إنزال جوي أميركي في الرقة السورية

البنتاغون: المدفعية الأميركية تساند هجوماً للسيطرة على سد الفرات في الطبقة

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر لـ"العربية" تنفيذ 100 من عناصر جنود المشاة الأميركيين إنزالاً جوياً في ريف الطبقة الغربي وقطعهم طريق #حلب #الرقة.

وأوضحت المصادر أن الإنزال تم في قرى أبوهريرة والمشيرفة والكرين والمحمية، مشيرة إلى أن ميليشيات وحدات الحماية تنقل عناصرها من جعبر بالزوارق الحربية إلى المناطق التي سيطرت عليها بالإنزال.

من جهتها، قالت #قوات_سوريا_الديمقراطية في محافظة الرقة، الأربعاء، إن "التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أنزل جواً #قوات_أميركية وقوات سورية متحالفة معها في المحافظة موسعاً الحملة على تنظيم #داعش "، لافتة إلى أن "العملية تهدف إلى السيطرة على منطقة الطبقة الاستراتيجية على ضفة نهر الفرات المقابلة لمناطق تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية وللحد من تقدم النظام في هذا الاتجاه".

كما أعلن البنتاغون أن #المدفعية_الأميركية تساند العملية الهادفة للسيطرة على سد الفرات في الطبقة. وذكر متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية أن "التحالف الذي تقوده أميركا وفر جسراً جوياً ودعماً نيرانياً لسوريا الديمقراطية قرب الطبقة"، مشيراً إلى أن "المساعدات الجوية الأميركية استخدمت لنقل أفراد من سوريا الديمقراطية لاستعادة سد الطبقة".

من جانبه آخر، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه وثق مقتل 33 نازحاً في قصف طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، وذلك على مدرسة تأوي #نازحين جنوب بلدة المنصورة بريف الرقة الغربي، حيث شاهد أحد نشطاء المرصد السوري انتشال عشرات #الجثث من تحت #أنقاض #المدرسة التي هدمتها هذه الطائرات.

بدوره، أعلن متحدث باسم #وزارة_الدفاع_الأميركية، الأربعاء، أن التحالف سيحقق في المعلومات الواردة عن سقوط ضحايا في قصف قرب مدينة الرقة التي يسيطر عليها "داعش".

وأفاد المتحدث بأنه "كوننا شنينا غارات عدة قرب الرقة، سنقدم هذه المعلومات لفريقنا المختص بالضحايا المدنيين لإجراء المزيد من #التحقيقات".