عاجل

البث المباشر

إجماع دولي على ضرورة محاسبة الأسد بعد مجزرة إدلب

روسيا اعترفت بمسؤولية النظام السوري عن مجزرة الكيمياوي في خان شيخون

المصدر: دبي – العربية.نت

قال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، إن الأدلة جميعها تشير إلى مسؤولية نظام #بشار_الأسد عن هجوم خان شيخون في #إدلب شمال سوريا.

وأضاف جونسون، الأربعاء، أنه يجب عدم السماح باستمرار بقاء حكومة #رئيس_النظام السوري في السلطة بعد انتهاء الصراع الدائر بسوريا.

كما صرّح جونسون لدى وصوله لاجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل قائلاً: "هذا نظام همجي جعل من المستحيل بالنسبة لنا أن نتخيل استمراره كسلطة على الشعب السوري بعد انتهاء هذا الصراع".

وأضاف أنه يجب محاسبة المسؤولين عن هجوم بسوريا يشتبه بأنه بغاز سام أسفر عن مقتل عشرات بينهم أطفال، وأنه لم يرَ أي أدلة على أن أي طرف آخر غير #الحكومة_السورية هو المسؤول عن الهجمات.

من جهته، حثَّ وزير الخارجية الألماني، زيجمار غابرييل، روسيا اليوم الأربعاء على دعم قرار لمجلس الأمن الدولي يدين هجوماً يشتبه أنه بأسلحة كيمياوية في سوريا، وقال إن المسؤولين عنه يجب أن يمثلوا أمام #محكمة_دولية.

وقال غابرييل للصحافيين قبل المشاركة في مؤتمر دولي عن #سوريا يعقد في بروكسل: "نرى أن من الصواب أن يركز #مجلس_الأمن التابع للأمم المتحدة على قضية #الغاز_السام هذا اليوم. ونحن نناشد #روسيا دعم قرار مجلس الأمن والتحقيق في الواقعة ومحاسبة المسؤولين".

ومضى قائلاً "علينا بالطبع أن نفعل كل ما هو ممكن كي يمثل هؤلاء المسؤولون أمام محكمة دولية، لأن هذه واحدة من أبشع جرائم الحرب التي يمكن تخيلها".

ودعا الرئيس الفرنسي، فرنسوا #هولاند، الأربعاء إلى رد فعل دولي على هذا الهجوم يشتبه يكون "على مستوى جريمة الحرب هذه"، وفق ما أفاد مكتب الرئاسة.

وقال قصر الإليزيه في بيان إن هولاند "عبر مجدداً عن استنكاره لاستخدام أسلحة كيمياوية في #سوريا ودعا إلى رد فعل من الأسرة الدولية يكون على مستوى جريمة الحرب هذه".

وكانت #الولايات_المتحدة وبريطانيا و#فرنسا قد اقترحت قراراً يطرح للتصويت الأربعاء، ويتهم قوات رئيس النظام بشار الأسد بالهجوم الذي شهدته مدينة خان شيخون السورية.

وأتت هذه التصريحات فيما تعقد الدول المانحة مؤتمر دعم مستقبل سوريا اليوم في بروكسل.

كما أن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب اعتبر أن هجوم إدلب وقع نتيجة لتردد إدارة سلفه باراك أوباما وضعفها، متهماً النظام السوري بارتكاب المجزرة.

وأفاد مصدر أميركي أن الحكومة الأميركية تعتقد أن العنصر الكيمياوي الذي استخدم في هجوم قرب إدلب هو السارين، وأن من "شبه المؤكد" أن الهجوم نفذته قوات بشار #الأسد.

بعد ذلك، حملت وزارة #الخارجية_الأميركية روسيا وإيران المسؤولية الأخلاقية عن هجوم إدلب.

واعتبر رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، الأربعاء أن "النظام السوري" هو "المسؤول الرئيسي عن الفظاعات في سوريا"، تعليقا على مجزرة الكيمياوي في خان شيخون.

وقال توسك، خلال مؤتمر صحافي في أثينا، إن "قتل أطفال ونساء ورجال بدون تمييز بواسطة أسلحة كيمياوية هو تذكير مأساوي بوحشية النزاع السوري والنظام السوري، والنظام السوري هو المسؤول الرئيسي عن الفظاعات" في هذا البلد، مؤكداً أن "من يدعمونه يتقاسمون المسؤولية".

من جانبه، ندد الأمين العام للجامعة العربية، أحمد ابو الغيط، الأربعاء، بـ"جريمة كبرى" ارتكبت بحق المدنيين غداة الهجوم الكيمياوي.

وقال أبو الغيط في بيان صادر عن مكتبه إن "استهداف وقتل المدنيين بهذه الوسائل المحرمة يعتبر جريمة كبرى وعملاً بربرياً، وأن من قام به لن يهرب من العقاب، ويجب أن يلقى جزاءه من قبل المجتمع الدولي طبقاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".

كما وصف وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، أيمن الصفدي، مجزرة الكيمياوي بــ"الجريمة البشعة".

بدوره ندد البابا فرنسيس بـ"مجزرة غير مقبولة" بعد الهجوم الكيمياوي في إدلب.

حليفة النظام السوري تعترف بتورطه

وكانت روسيا قد اعترفت بمسؤولية النظام السوري عن #مجزرة_الكيمياوي في #خان_شيخون بريف #إدلب، وقال متحدث باسم #وزارة_الدفاع الروسية إن طيران النظام استهدف ورشاً لإنتاج مقذوفات محملة بالكيماويات في الضواحي الشرقية لخان شيخون.

كما تابع الجنرال #إيجور_كوناشينكوف أنه وفقاً لنظم رصد المجال الجوي فإن غارة جوية استهدفت منشأة كبيرة لتخزين الذخائر تابعة للإرهابيين، حسب تعبيره إضافة إلى معدات عسكرية ومنشأة تضم ورشاً لإنتاج مقذوفات محشوة بمواد سامة، حسبما ذكر الجنرال الروسي.

إعلانات