تيلرسون في موسكو لبحث تخلي روسيا عن الأسد

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية الأميركي، ريكس #تيلرسون الثلاثاء، أن #الولايات_المتحدة تأمل أن تتخلى #روسيا عن دعم الرئيس السوري بشار الأسد، لأن أفعالا، مثل الهجوم الكيمياوي الأخير، جردته من الشرعية، في إشارة إلى مجزرة #خان_شيخون بريف #إدلب.

وأضاف للصحافيين في اجتماع لوزراء خارجية مجموعة السبع في توسكانا الإيطالية قبل سفره متوجها إلى موسكو "من الواضح لنا أن حكم عائلة الأسد يقترب من النهاية".

وتابع "نأمل أن تخلص الحكومة الروسية إلى أنها ربطت نفسها بتحالف مع شريك غير جدير بالثقة متمثلا في بشار الأسد"، مبيناً أن تحالفات روسيا مع الأسد وإيران وحزب الله لا تخدم مصلحتها، ويجب عليها التحالف مع أميركا وآخرين.

وأكد أن أميركا ستبحث عن خيارات استراتيجية لوقف تصاعد #العنف في #سوريا، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة "تأمل" في رحيل الأسد من السلطة.

وقال أيضاً إن الهجوم الصاروخي على قاعدة #الشعيرات في #حمص هو رد مباشر على همجية نظام الأسد، في إشارة إلى مجزرة #خان_شيخون بريف #إدلب التي ارتكبها نظام الأسد مستخدماً الكيمياوي لقتل 100 شخص وإصابة 400 آخرين.

وأضاف "لا يمكن لأميركا أن تسمح بأن يسقط مخزون الأسد من الأسلحة الكيمياوية في أيدي #داعش أو غيرها".

وأكد أن أولوية أميركا في سوريا والعراق لا تزال إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش.

وصول تيلرسون إلى موسكو وتصاعد للدخان

ووصل تيلرسون إلى مطار "فنوكفا" في موسكو لإجراء مباحثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وستركز المحادثات الأميركية الروسية على ملف الأزمة السورية، في حين لوحظ أن لافروف لم يستقبل نظيره الأميركي في المطار.

يشار إلى أن مطار "فنوكفا" الذي هبطت فيه طائرة وزير الخارجية الأميركي شهد تصاعداً للدخان قالت السلطات الروسية إنه ناجم عن إحراق حشائش.

اتهام روسيا بالفشل

هذا والتقى وزراء خارجية الدول السبع (الولايات المتحدة وألمانيا واليابان وبريطانيا وكندا وفرنسا وإيطاليا) أمس الاثنين واليوم الثلاثاء في توسكانا بإيطاليا، لعقد اجتماع يهيمن عليه النزاع السوري، قبل زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى موسكو غداً الأربعاء.

واتهم وزير الخارجية الأميركي ريكس #تيلرسون #روسيا بالفشل لعدم وفائها بالتزاماتها بموجب اتفاقات #نزع_الأسلحة_الكيمياوية التي يمتلكها النظام.

وأضاف أن لا تغيير في الموقف العسكري الأميركي تجاه سوريا، مشيراً إلى أن #موسكو ربما تكون ضحية مناورة من قبل #النظام_السوري.