باريس.. الشرطة تداهم شركة الإسمنت المتهمة بدعم داعش

نشر في: آخر تحديث:

داهم محققون فرنسيون اليوم الثلاثاء، في باريس مقر مجموعة "لافارج" التي يشتبه بأنها مولت بطريقة غير مباشرة جماعات متطرفة في سوريا بينها تنظيم #داعش، كما ذكر مصدر قريب من التحقيق والمجموعة الفرنسية السويسرية للإسمنت.

وقال ناطق باسم #لافارج لوكالة "فرانس برس" إن "المحققين الفرنسيين يقومون بتفتيش مكاتبنا". وتابعت المتحدثة "نحن نتعاون بشكل تام مع المحققين، لكن ليس بوسعنا الإدلاء بمزيد من التعليقات حول هذا التحقيق الذي لا يزال جاريا".

ويريد التحقيق تحديد العلاقات المفترضة التي ربطت بين المجموعة العملاقة وتنظيم داعش لمواصلة تشغيل مصنعها في جلابية بشمال #سوريا في 2013 و2014.

كما يريد المحققون معرفة ما إذا كان مسؤولون في المجموعة في فرنسا على علم بمثل هذه الاتفاقات، والخطر الذي تعرض له الموظفون السوريون في المصنع نتيجة لذلك.

وكان تحقيق لصحيفة "لوموند" في حزيران/يونيو 2016 سلط الأضواء على وجود "ترتيبات مثيرة للشكوك" بين الفرع السوري للافارج والتنظيم المتطرف عندما كان هذا الأخير يسيطر على مساحات متزايدة في المنطقة.