سجلت #الغوطة_الشرقية في دمشق أعلى نسبة سوء تغذية بين الأطفال منذ بدء النزاع في سوريا في العام 2011، وفق ما أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

وتبيّن بعد دراسة أجرتها اليونيسيف في الغوطة الشرقية في تشرين الثاني/نوفمبر، أن "نسبة الأطفال ما دون سنّ الخامسة والذين يعانون من سوء التغذية الحاد بلغت 11,9%، وهي أعلى نسبة سُجّلت في سوريا على الإطلاق منذ بداية النزاع".

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت عن دخول قافلة تنقل الأغذية والمساعدات الطبية إلى الغوطة الشرقية المحاصرة، آخر معقل للفصائل #المعارضة قرب #دمشق، بعد أيام من القصف العنيف.

وأفاد #المرصد السوري لحقوق الإنسان أن غارات قوات النظام السوري تواصلت، الثلاثاء، وطالت بلدة حمورية قبيل دخول قافلة المساعدات المنطقة المحاصرة منذ 2013.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تغريدة، إن القافلة المشتركة "دخلت النشابية في الغوطة الشرقية المحاصرة لتسليم الطعام ومواد صحية وغذائية لـ7200 شخص يحتاجون إليها".

وصرحت المتحدثة باسم المكتب ليندا توم، أن القافلة تشمل "مواد غذائية وأدوية لمكافحة سوء التغذية". وتابعت "تشمل المواد الصحية عدداً من أدوية علاج الصدمات، لكن لا معدات جراحية"، لافتة إلى أن "فرقنا ليست تابعة لأي مبادرة للإجلاء الطبي".