أميركا تشكك في إعلان بوتين تحقيق نصر عسكري في سوريا

البنتاغون: لا تخفيضات كبيرة في القوات الروسية بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

عبّرت #الولايات_المتحدة، الثلاثاء، عن تشككها في إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن سحب كبير للقوات الروسية من سوريا، وتعتقد أن إعلانه تحقيق النصر ضد تنظيم داعش سابق لأوانه.

وكان #بويتن قد أعلن خلال زيارة مفاجئة الاثنين لقاعدة حميميم الروسية في سوريا أن مهمة القوات الروسية أنجزت بشكل كبير في دعم النظام السوري ضد المتطرفين وإلحاق الهزيمة بمجموعة من أشد الإرهابيين الدوليين تمرسا في المعارك.

لكن المسؤولين الأميركيين يشككون في تصوير المسؤولين الروس لسوريا على أنها بلد مهيأ للسلام فور استعادة الجيوب الأخيرة من #داعش.

وقال المسؤولون الأميركيون إن قوات #النظام_السوري أضعف من أن تستطيع حفظ الأمن في البلاد. وأضاف المسؤولون أن داعش وجماعات متطرفة أخرى في سوريا لديها فرصة كبيرة في إعادة تنظيم صفوفها، خاصة إذا ظلت المظالم السياسية التي تسببت في اندلاع الصراع دون حل.

وقالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض: "نعتقد أن الإعلان الروسي عن هزيمة داعش سابق لأوانه.. رأينا مراراً في التاريخ الحديث أن أي إعلان عن النصر سابق لأوانه يعقبه فشل في تدعيم المكاسب العسكرية، واستقرار الوضع وتهيئة الظروف التي تحول دون إعادة ظهور الإرهابيين".

وقال الميجر بمشاة البحرية الأميركية، أدريان رانكين جالاوي، وهو متحدث باسم وزارة الدفاع البنتاغون إن الولايات المتحدة لم تلحظ أي سحب كبير للقوات الروسية منذ إعلان بوتين.

ورغم أنه لم يتنبأ بالخطوات المستقبلية فإنه قال "لم يحدث خفض كبير في القوات المقاتلة في أعقاب الإعلانات الروسية السابقة بخصوص عمليات انسحاب مزمعة من #سوريا".