قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 31 مدنياً بينهم 12 طفلاً قتلوا في ضربات جوية على الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية والواقعة قرب العاصمة السورية دمشق الأربعاء.

وقتل 84 شخصاً، بينهم نساء وأطفال، الثلاثاء، في قصف وغارات للنظام في الغوطة الشرقية.

وأضاف المرصد الذي يراقب الحرب من مقره في بريطانيا أن بلدات دوما وبيت سوى وحمورية في الغوطة الشرقية تعرضت لضربات جوية وقصف مدفعي. وتابع أن القصف أدى كذلك إلى إصابة 65 شخصاً.

لكن النظام السوري يكذّب كل الصور والفيديوهات الواردة من الغوطة، وتعكس الأوضاع المأساوية للمدنيين، ويقول مراراً إنه لا يستهدف "سوى مواقع الإرهابيين"، وفق تعبيره.

ودعت الأمم المتحدة الثلاثاء إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا لأسباب إنسانية لمدة شهر على الأقل.

وقال مبعوثو الأمم المتحدة إن الغوطة الشرقية، آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق بعد قرابة سبع سنوات من الحرب، لم تحصل على أي مساعدات من وكالات الإغاثة منذ تشرين الثاني/نوفمبر.

ويحاصر جيش النظام السوري وحلفاؤه الغوطة الشرقية منذ 2013.