المستشارة الألمانية: أوقفوا المجزرة في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الخميس، إلى وقف "المجزرة" الجارية في سوريا، في إشارة إلى عمليات القصف التي يقوم بها النظام السوري على الغوطة الشرقية، معقل فصائل المعارضة المسلحة بالقرب من دمشق.

وقالت ميركل "نرى حاليا الأحداث الرهيبة في سوريا، معركة النظام ضد سكانه. جرائم قتل أطفال وتدمير مستشفيات. إنها مجزرة يجب إدانتها ويجب مواجهتها بـ"لا" واضحة"، داعية الاتحاد الأوروبي إلى "لعب دور أكبر".

وأضافت أن برلين ستتواصل مع روسيا في إطار جهودها لوقف العنف.

وقالت "يجب أن نفعل ما في وسعنا لإنهاء هذه المذبحة".

قذائف صاروخية لا تتوقف

ميدانياً، قتل 13 مدنياً بينهم أربعة أطفال، صباح الخميس، وأصيب 120 آخرون بجروح، جراء عشرات القذائف الصاروخية التي استهدفت دوما، أبرز مدن الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "راجمات الصواريخ لا تتوقف، إذ استهدفت مدينة دوما بـ200 قذيفة صاروخية أرض أرض قصيرة المدى صباحاً"، كما استهدفت القذائف والصواريخ مدنا وبلدات أخرى، بينها سقبا وجسرين وعربين.

وأشار إلى "غياب الطائرات عن الأجواء الماطرة في الغوطة".

هذا وتعيش #الغوطة_الشرقية في دمشق أدمى أيامها، حيث التهم الموت حياة أكثر من 250 شخصاً في 48 ساعة.

وقالت السفيرة الأميركية الدائمة في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، إن الوقت قد حان لاتخاذ إجراءات فورية على أمل إنقاذ حياة المدنيين الذين يتعرضون لهجوم وحشي من قبل نظام الأسد، على حد قولها.

وطلبت هيلي من مجلس الأمن الدولي التحرك بشكل فوري لاتخاذ قرار يقضي بوقف إطلاق النار، مؤكدة أن الولايات المتحدة ستدعم ذلك القرار، داعية كل أعضاء المجلس لدعم القرار أيضاً.

كما اعتبرت المندوبة الأميركية أن الغوطة لم تعد تتحمل ما تتعرض له.