صورة لمندوب الأسد بالأمم المتحدة تثير مخاوف أنصاره

نشر في: آخر تحديث:

أصيب أنصار رئيس #النظام_السوري بشار الأسد، بصدمة جرّاء مشاهدتهم صورة لمندوبه الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار #الجعفري، يبدو فيها منكسراً محنياً خافض الرأس. الأمر الذي دفع بالعشرات منهم لكتابة كلمات "دعم" له لبث روح "الثقة" فيه.

ويعود تاريخ التقاط هذه #الصورة، إلى العاشر من الجاري، يوم الثلاثاء الماضي الذي شهد اجتماع #مجلس_الأمن الدولي بخصوص استخدام السلاح الكيمياوي في #دوما التابعة لغوطة دمشق الشرقية، ومعاقبة الجناة والمحرضين، حيث أجهضت روسيا، عبر الفيتو الذي رفعته حماية لنظام الأسد، مشروع القرار الأميركي المطالب بإجراء تحقيق فوري وجلب المتورطين إلى العدالة.

وقامت صفحة فيسبوكية غير رسمية للجعفري، وتدعى "صفحة محبي الدكتور بشار الجعفري" وتحظى بأكثر من ربع مليون زائر، بنشر الصورة، أمس الأربعاء، قائلة إنها التقطت "أثناء المشاورات المغلقة 10-4-2018".

وما إن نشرت الصورة التي تظهر الجعفري منكسراً حزيناً ساهماً، حتى انهالت تعليقات أنصار النظام السوري، مطالبة الجعفري بـ"رفع" رأسه، خصوصاً أن هذا الانكسار الواضح في الصورة، جاء مترافقاً مع أنباء عن عزم الولايات المتحدة الأميركية وبعض شركائها الغربيين، توجيه ضربة عسكرية عقابية موسعة لنظام الأسد، شاملة عددا كبيرا من الأهداف، منها بعض المطارات العسكرية التي انطلقت منها الطائرات التي قصفت "دوما" بالغاز السام، نهاية الأسبوع الماضي.

أنصار الأسد للجعفري: ارفع رأسك!

واتفقت غالبية التعليقات على استعمال جملة "ارفع رأسك"، بعدما أوحت الصورة لأنصار النظام، بقلق عميق، بعد أنباء توجيه ضربة عسكرية شاملة له، في الساعات السابقة والقادمة.

وشهدت الصفحة التي يزورها أكثر من ربع مليون متابع، وخاصة بـ"محبي" الجعفري، تعليقات انصب أغلبها على بث "الهمّة" و"القوة" في الرجل الذي بدا ضعيفاً خافض الرأس.

الهلع الذي أصاب أنصار النظام السوري، جراء مشاهدتهم للصورة التي نشرتها صفحة "محبي" الجعفري الفيسبوكية، جاء بسبب الدلالة التي حملتها في تفاصيلها، حيث فهم أنصار النظام، من وضعية الجعفري المنكسرة، كما عبّروا هُم، أنها ناتجة من قلق أصاب مندوب الأسد الدائم، بعزم الأميركيين توجيه ضربة عسكرية شاملة لنظامه.

ولم يعلم السبب الذي حدا بصفحة "محبي" مندوب النظام الدائم لدى مجلس الأمن، نشر صورة له وهو على هذا القدر من الانكسار خافض الرأس ساهم الفكر. إلا أن غالبية التعليقات التي كتبها أنصار النظام، صبّت في خانة توجيه كلمات الدعم له، وعلى رأسها جملة "ارفع رأسك" التي تكررت عشرات المرات، وهوّن بعضها من شدّة التهديدات الموجّهة لنظام الأسد بتلقي ضربات عسكرية عقابية، جرّاء استعماله السلاح المحرّم دوليا، مرة جديدة، في الغوطة الشرقية للعاصمة #دمشق.