عاجل

البث المباشر

تشييع ضابطين كبيرين من جيش الأسد قتلا بمعارك درعا

المصدر: العربية.نت – عهد فاضل

شيّع #النظام_السوري وسط حضور كثيف لأنصاره وذوي قتلاه، ضابطين كبيرين تابعين لحرسه الجمهوري، يحملان كلاهما رتبة العميد، ثم منحا رتبة لواء، بعيد مصرعهما في معركة #درعا، في الأول من الجاري.

وشيّعت مدينة "جبلة" اللاذقانية، اللواء عماد عدنان إبراهيم، حيث تم دفنه في قريته "بيت ياشوط" التي يعتبرها أنصار النظام مدينة قتلاه، بسبب سقوط عدد كبير من أنصاره المنحدرين من تلك القرية، قتلى ومصابين دفاعا عنه.

تشييع يوسف محمد علي اللواء في جيش الأسد تشييع يوسف محمد علي اللواء في جيش الأسد

وبيت ياشوط، هي مسقط رأس أحد أشهر ضباط النظام السوري، اللواء أحمد حيدر، قائد القوات الخاصة التي كانت جزءاً من #قوات_الأسد التي اقتحمت محافظة #حماة عام 1982 وارتكبت فيها مجزرة راح ضحيتها عشرات الآلاف من أهل المدينة.

وسبق للواء عماد إبراهيم، أن ظهر في صورة فوتوغرافية جمعته ورئيس النظام السوري #بشار_الأسد، منذ فترة غير بعيدة من وقت مقتله.

أحد القتيلين بصورة سابقة مع الأسد والثاني اللواء يوسف علي أحد القتيلين بصورة سابقة مع الأسد والثاني اللواء يوسف علي

ووسط إطلاق غزير للنار، واحتشاد أهالي "بيت ياشوط" وأهالي عشرات القرى والبلدات المجاورة لها، تم دفن اللواء إبراهيم الذي حظي بتعزية رسمية من بعض وزراء حكومة النظام.

أما الضابط الثاني الذي شيّعه النظام السوري، فهو اللواء يوسف محمد علي، الذي قتل في درعا، أيضاً.

وشيع علي إلى مسقط رأسه، في منطقة "الدريكيش" التابعة لمحافظة طرطوس المتوسطية. وهي المدينة التي يعتبرها أنصار الأسد، مدينة لقتلاه، أيضا، مثلها كمدينة "جبلة" التي ترفده بالمقاتلين دفاعاً عن بقائه في السلطة.

وتجمّع أهالي الدريكيش والبلدات المجاورة، وسط إطلاق كثيف للنار، لتشييع اللواء علي الذي وضعت له صورة ضخمة على أحد العقارات، حسب ما أظهرته #الفيديوهات التي نشرها أهالي المنطقة.

وسقط للأسد، في معركة درعا التي شنّها منذ أيام، عدد كبير من الضباط والجنود ، حيث أحصي مقتل أكثر من 100 ضابط وعنصر منذ بدء الهجوم الذي تم بغطاء جوي روسي مركّز، وبمشاركة ميليشيات إيرانية عرف منها ميليشيا "لواء ذو الفقار" وميليشيا "لواء أبو الفضل عباس".

إعلانات