عاجل

البث المباشر

النظام يحشد في إدلب والجولاني يتجول على الجبهات

المصدر: دبي – قناة العربية

في ظل هدوء حذر تشهده محافظة #إدلب منذ أيام تكريساً لهدنة تركية روسية، تؤكد المتغيرات على أرض الواقع أن المعركة المرتقبة لن يطول انتظارها، حيث إن النظام يحشد قواته في مطار حماة العسكري، بينما تتفقد جبهة النصرة، التي تسيطر على الجزء الأكبر من إدلب، خطوطها الأمامية، استعداداً للمواجهة.

وكانت الهدنة قد أرسيت في محافظات حلب وإدلب واللاذقية وحماة، بمساعٍ تركية روسية، وهي مستمرة منذ سبعة أيام. لكن التحركات على الأرض تنذر بقرب المعركة في مثلث غرب جسر الشغور، شمال اللاذقية وسهل الغاب.

وتستنفر قوات النظام في المنطقة، حيث تحشد قواتها وتستقدم التعزيزات بشكل مستمر. وأفرغت عشرات الشاحنات حمولتها، التي يرجح أنها ذخيرة في مطار حماة العسكري، حسب المرصد السوري. كما وصل عشرات العناصر والضباط إلى المطار، كجزء من تحضيراتها للعملية العسكرية المرتقبة على إدلب لإجبار الفصائل على التراجع نحو عمق المحافظة.

وهذه المواجهة لا مفر منها حسب المجريات، حيث إن الحديث عن حل #جبهة_النصرة لنفسها واندماجها في الفصائل الأخرى عارضته جولة عسكرية لزعيم جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني، في جبال اللاذقية الشمالية، قام خلالها مع عدد من قادة الصفين الأول والثاني في الجبهة بتفقد العناصر والخطوط الأمامية، ما يؤشر إلى أن عناصر الجبهة ماضون في المواجهة رافضين مقترحات الحوار.

موضوع يهمك
?
اعتبر مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، أن روسيا "عالقة" في #سوريا وتتطلع إلى آخرين لتمويل إعادة الإعمار بعد...

بولتون: روسيا عالقة في سوريا.. وعلى إيران الانسحاب بولتون: روسيا عالقة في سوريا.. وعلى إيران الانسحاب أميركا

ومن المؤشرات الأخرى على قرب انفجار الوضع في إدلب، التهديديات الأميركية البريطانية الفرنسية برد قوي إذا أقدم النظام على استخدم أسلحة كيمياوية في أي هجوم على المحافظة، ما يفسر أن المحظور الوحيد لتلك الدول في المعركة هو استخدام الكيمياوي.

وما يمهد الطريق أمام النظام في هذا الهجوم، الاقتتال الداخلي الذي تشهده صفوف "النصرة"، بين تيارين أحدهما متشدد والآخر راغب بإنهاء العزلة الدولية، فضلا عن فوضى داخلية عارمة، تتمثل بتفجيرات وعمليات اختطاف واغتيال تقودها خلايا نائمة لداعش في إدلب وطالت قيادييْن بارزين من النصرة، أحدهما أبو اليقظان المصري، حسب مصادر.

إعلانات