عاجل

البث المباشر

قوات سوريا الديمقراطية تنتزع بلدة هجين من داعش

المصدر: دبي - العربية.نت

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية، فجر الجمعة، على هجين، أبرز وأكبر بلدات الجيب الأخير الذي يسيطر عليه تنظيم "داعش" شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس، إنه "بعد أسبوع من المعارك والقصف العنيف، تمكنت قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي (بقيادة واشنطن) من طرد تنظيم داعش من هجين، أكبر بلدات الجيب".

وتقود هذه القوات، المؤلفة من فصائل كردية وعربية، منذ 10 أيلول/سبتمبر هجوماً بدعم من التحالف الدولي لطرد التنظيم من هذا الجيب الواقع في ريف دير الزور الشرقي بمحاذاة الحدود العراقية، والذي يدافع "داعش" عنه بشراسة.

وإثر هجوم عنيف، دخلت قوات سوريا الديمقراطية في السادس من الشهر الحالي بلدة هجين لتخوض معارك ضد الإرهابيين، الذين حاولوا "الدفاع عن مواقعهم بشراسة"، إلا أنهم اضطروا إلى التراجع إلى مناطق شرق البلدة مستفيدين من شبكة الأنفاق التي بنوها.

ولا يزال التنظيم يسيطر على غالبية الجيب الأخير الذي يتضمن بلدات عدة، أبرزها السوسة والشعفة.

موضوع يهمك
?
كشف مصدر سياسي في تحالف الإصلاح والإعمار - الذي يضم تحالف "سائرون"، المدعوم من زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، وتيار...

3 سيناريوهات في برلمان العراق لتحديد "موقع" فالح الفياض 3 سيناريوهات في برلمان العراق لتحديد "موقع" فالح الفياض العراق

وفتحت قوات سوريا الديمقراطية "ممرات آمنة"، خرج عبرها مئات المدنيين من منطقة هجين، وفق تلك القوات والتحالف الدولي.

وخلال تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر، استفاد التنظيم من سوء الأحوال الجوية ومن خلاياه النائمة في محيط الجيب ليشن هجمات مضادة ضد قوات سوريا الديمقراطية ويجبرها على التراجع بعدما كانت قد أحرزت تقدماً ميدانياً.

إلا أن "سوريا الديمقراطية" أرسلت تعزيزات ضخمة خلال الأسابيع الماضية حتى بلغ عدد قواتها المشاركة في عملية طرد "داعش" من الجيب الأخير نحو 17 ألفاً، وفق المرصد.

ويقدر التحالف وجود نحو ألفي إرهابي في هذا الجيب.

ومنذ بدء الهجوم في أيلول/سبتمبر، قتل أكثر من 900 إرهابي و500 من قوات سوريا الديمقراطية، بحسب المرصد، الذي وثق أيضاً مقتل أكثر من 320 مدنياً، بينهم نحو 115 طفلاً، غالبيتهم في غارات للتحالف.

إعلانات