إدلب.. تركيا تغذّي "جبهة النصرة" بالكهرباء

نشر في: آخر تحديث:

ذكر إعلام النظام السوري أن أنقرة تعتزم في الفترة المقبلة دعم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وتثبيت وجودها.

ووافقت أنقرة على تزويد ما يسمى حكومة الإنقاذ التابعة للنصرة بالتيار الكهربائي فور الانتهاء من مد الشبكة الكهربائية في مناطق سيطرتها، ما سيساهم في اكتساب النصرة لرضا السكان المحليين الساخطين على تواجدها.

يأتي هذا في وقت أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، تسيير بلاده لدوريات مشتركة مع تركيا في "المنطقة منزوعة السلاح" بسوريا بعد تدهور اتفاق تلك المنطقة عقب بسط سيطرة جبهة النصرة.

وذكرت صحيفة "الوطن" التابعة للنظام السوري أن تركيا ستعمل خلال الفترة المقبلة على تنفيذ مشاريع خدمية أخرى في مناطق سيطرتها مثل تأسيس مراكز لمؤسسة البريد التركية، وفتح المجال الجوي فوق مناطق حكم النصرة أمام حركة الطائرات التركية، وذلك من شأنه تحويل إدلب إلى نسخة طبق الأصل من مناطق سيطرة أنقرة في عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون".

ومنذ أيلول/سبتمبر، تجنبت إدلب التعرض لعملية عسكرية واسعة من قبل قوات النظام عبر اتفاق لوقف إطلاق النار رعته كل من روسيا وتركيا.

لكن المنطقة لا تزال تتعرض لعمليات قصف متفرقة ينفذها النظام السوري بينما سقطت مئات القذائف على مناطق عدة بينها معرة النعمان وخان شيخون الجمعة والسبت.

وبعد ثماني سنوات من اندلاع الحرب السورية، باتت القوات التابعة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد تسيطر على نحو ثلثي البلاد.

وأسفر النزاع السوري عن مقتل أكثر من 360 ألف شخص منذ العام 2011.