عاجل

البث المباشر

قسد: لن نطلق الدواعش.. لكن نخشى فرارهم إذا هاجمت تركيا

المصدر: العربية.نت- وكالات

أكد مسؤول كردي، الاثنين، أن مقاتلي داعش المحتجزين وعددهم 800، بالإضافة إلى 1500 طفل و700 زوجة يمثلون قنبلة موقوتة، ومن الممكن أن يهربوا خلال أي هجوم تركي على المنطقة الكردية شمال سوريا.

وشدد عبد الكريم عمر، أحد مسؤولي شؤون العلاقات الخارجية في المنطقة في حديث لوكالة رويترز على أن السلطات بقيادة الأكراد لن تفرج عن الدواعش المعتقلين، لكن يتعين على الدول بذل المزيد لاستعادتهم.

إلى ذلك، أشار إلى أن أعداد المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية من مقاتلي داعش الأجانب وأسرهم في شمال سوريا، تتزايد بالعشرات يومياً، مضيفاً أنه لا يمكن للقوات الكردية تحمل العبء وحدها، ولا توجد سجون كافية لكل معتقلي داعش.

موضوع يهمك
?
شميمة بوغوم ليست نادمة على السنوات الأربع التي قضتها في كنف داعش، هذا ما قالته الأحد في مقابلة جديدة مع إحدى القنوات...

جديد عروس داعش.. طفل حديث الولادة و"لا ندم" جديد عروس داعش.. طفل حديث الولادة و"لا ندم" العرب و العالم

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب دعا الأحد عدداً من الدول الأوروبية إلى استرداد مواطنيها الذين قاتلوا مع داعش ومحاكمتهم، محذراً من أن بلاده لا يمكنها الاحتفاظ بهم وليس أمامها بالتالي سوى خيار واحد سيئ ألا وهو إطلاق سراحهم، وملوحاً بإمكانية "اختراقهم" أوروبا، بحسب تعبيره.

وقال ترمب في سلسلة تغريدات على تويتر: الولايات المتحدة تطلب من فرنسا وبريطالنيا وألمانيا، وغيرها من الدول الأوروبية الحليفة استرداد أكثر من 800 عنصر من داعش، ألقينا القبض عليهم في سوريا، ومحاكمتهم.

في المقابل، أتى رد الدول الأوروبية المعنية فاتراً، إذ أكدت فرنسا أن الوقت غير مناسب الآن .

وقالت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه الاثنين أن بلادها لن تتخذ أي إجراء في الوقت الحالي لاستعادة المئات من مقاتلي داعش ، موضحة أن فرنسا ستعيد المقاتلين على أساس مبدأ "كل حالة على حدة".

وأضافت بيلوبيه لقناة فرانس 2 التلفزيونية "هناك وضع جيوسياسي جديد في ظل الانسحاب الأميركي. ولن نغير سياستنا في الوقت الحالي... لن تستجيب فرنسا في هذه المرحلة لمطالب ترمب".

وفي حين أكدت وزارة الداخلية الألمانية الاثنين أن من حق المواطنين الألمان الذين قاتلوا مع داعش في سوريا العودة للبلاد، أعلنت وزارة الخارجية الألمانية أن تنفيذ مطلب الرئيس الأميركي استعادة مقاتلي داعش سيكون "صعبا للغاية".

كذلك أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء الدنماركي، مايكل ينسن، الأحد رفض بلاده استقبال الدواعش قائلا إن "الحديث يدور عن أخطر أشخاص في العالم، ولذا لا ينبغي لنا أن نستقبلهم".

وكانت بريطانيا أعلنت سابقاً أنها لن تقبل عودة عناصر داعش، وقال وزير الأمن البريطاني، بين ووليس، في تصريحات سابقة إن حكومة بلاده لن "تخاطر بأرواح مواطنيها لاستعادة الدواعش المحتجزين في سوريا والعراق".

إعلانات