عاجل

البث المباشر

7 غارات للتحالف الدولي على مواقع داعش في الباغوز

المصدر: العربية.نت - وكالات

أفاد مراسل "العربية" بقيام التحالف الدولي بشن 7 غارات على مواقع داعش في قرية الباغوز آخر معاقل داعش في سوريا.

وغادر مئات الأشخاص، بمن فيهم مسلحون، المنطقة الأخيرة التي يسيطر عليها تنظيم داعش في شرق سوريا اليوم الثلاثاء، حيث تجمعوا في منطقة استقبال كبيرة كي يتم تفتيشهم وفحصهم من قبل مقاتلين تدعمهم الولايات المتحدة.

وقال بعض ممن تجمعوا خارج قرية الباغوز إنهم ينتظرون منذ الليلة الماضية عندما غادر المئات الباغوز.

من شأن الموجة الأخيرة من عمليات الإجلاء أن تجعل هزيمة داعش على أيدي قوات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة أمريكيا وشيكة.

وتسنت رؤية مسؤولين من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أثناء فحص رجال كانوا غادروا الباغوز لتحديد ما إذا كانوا متطرفين أم مدنيين.

جاء الخروج الجماعي بعد 3 أيام من استئناف القوات المدعومة من الولايات المتحدة هجومها ضد مسلحي التنظيم المتحصنين في الباغوز على ضفاف نهر الفرات القريب من الحدود العراقية.

مغادرة المدنيين

في الأسابيع الماضية غادر آلاف المدنيين المنطقة في عمليات الإخلاء المنظمة في أعقاب توقف سابق في القتال.

قالت القوات التي يقودها الأكراد إن مقاتليها فوجئوا بالعدد الكبير من المدنيين، بمن فيهم أفراد من عائلات التنظيم، المحاصر في المنطقة الصغيرة التي تتضاءل شيئا فشيئا جراء الهجمات المتقطعة.

أبطأت القوات المدعومة من الولايات المتحدة ضغطها على الباغوز في الأسبوع الماضي للسماح للمدنيين بمغادرة الجيب الصغير.

لدى سؤال امرأة روسية خرجت من المنطقة مع أطفالها الثلاثة، عن الوضع في الباغوز، قالت بلغة عربية ركيكة، "الخوف"، موضحة أن زوجها توفي في وقت سابق.

وقالت امرأة أخرى في منتصف العشرينات من عمرها تدعى ريم من محافظة حماة بوسط سوريا، إنها انتظرت خروج زوجها من سجن يسيطر عليه تنظيم داعش.

يقبع زوج ريم في السجن منذ أشهر لقيامه بقتل عنصر من داعش انتقاما لقتل "ابنته الرضيعة في غارة جوية"، بحسب ريم.

وقالت ريم "لم أره منذ ذلك الحين، ولا أعرف أين هو"، مضيفة أنها سألت عن مكانه مرارا قبل أن تقرر الرحيل.

إعلانات