عاجل

البث المباشر

كارثة محتملة في إدلب.. مخاوف من حلب جديدة

المصدر: دبي - العربية نت

برز تخوف دولي من تكرار مسلسل حلب من جديد في إدلب، وذلك مع تواصل التصعيد العسكري لقوات النظام في ريفي المدينة الجنوبي وحماة الشمالي. حيث عبر مجلس الأمن عن قلقه حيال نزوح أكثر من 150 ألف شخص من مناطق النزاع جراء استهداف المراكز السكنية والبنى التحتية بما في ذلك المستشفيات والمدارس.

كما أدان 11 عضوا خلال جلسة طارئة ومغلقة حول تداعيات العمليات العسكرية في محافظة إدلب سقوط ضحايا مدنيين، داعين جميع الأطراف لاحترام ترتيبات اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم في سبتمبر الماضي.

وحذروا أيضا من خطورة وقوع كارثة إنسانية على غرار ما حدث في حلب.

وقال الممثل الدائم لفرنسا لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر: "نحن قلقون للغاية بشأن التصعيد العنيف في إدلب، يجب منع تحول إدلب إلى حلب جديدة بأي ثمن. بالنسبة لنا هذه هي الأولوية الأولى".

موضوع يهمك
?
قُتل 10 مدنيين، الأربعاء، جراء عشرات الغارات التي شنتها طائرات روسية وسورية مستهدفة مناطق عدة في محافظة إدلب ومحيطها،...

سوريا.. نزيف الدم يتواصل في إدلب وأوروبا تدين القصف سوريا

من جانبه، أعلن نائب مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة أن موسكو عرقلت بيانا في مجلس الأمن الدولي حول سوريا بذريعة محاولة تشويه الأوضاع في إدلب.

وأشار إلى أن اتفاق خفض التصعيد في إدلب لا يشمل محاربة الإرهاب على حد تعبيره، في إشارة إلى سيطرة جبهة النصرة على المنطقة في الفترة الأخيرة.

وبدوره، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط نحو 10 أشخاص في اليوم الحادي عشر من التصعيد جراء استهداف قوات النظام لمناطق خفض التصعيد بأكثر من 550 ضربة جوية وقذيفة صاروخية.

4 ملايين مدني

في منتصف سبتمبر/ أيلول 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد في إدلب، وفقًا لاتفاق موقع في مايو/أيار من العام ذاته.

وحاليا، يقطن منطقة خفض التصعيد نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجرهم النظام من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.

وفي سبتمبر 2018، أبرمت تركيا وروسيا، اتفاق سوتشي من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه فصائل معارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر/ تشرين الأول خلال نفس العام.

كلمات دالّة

#سوريا

إعلانات