عاجل

البث المباشر

أحدثت صورها صدمة.. وفاة الطفلة السورية التي أنقذت رضيعة

المصدر: العربية.نت – عهد فاضل

حلّ خبر وفاة الطفلة السورية التي أنقذت شقيقتها الرضيعة، كالصاعقة مجدداً، على جميع من عرف قصتها وشاهد صورتها وهي تخرج كمعجزة من بين الركام، لتنقذ شقيقتها الرضيعة المعلّقة بين الأنقاض، بانتظار خروج أختها الذي كان أشبه بخروج من الموت، يبدو أنها عادت إليه، مرة أخرى، بعدما نجحت بإنقاذ شقيقتها، لتصدم وتقهر قلوب عارفيها ومشاهدي صورتها، مرة ثانية، في أي مكان من العالم، وبخاصة منهم، السوريين.

وكان طيران النظام السوري، بمشاركة من الطيران الروسي، قد قصفا منطقة (أريحا) في ريف إدلب الجنوبي، الأربعاء الماضي، فأحال بعض الأبنية دماراً وركاماً كانت الطفلة رهام، وشقيقتها تقى، تعيشان فيه معجزة عدم الموت، حيث بدا أبوهما يمد يده إلى مجهول، ويصرخ كمن ينظر في ظلام متوحّش، بحسب معلقين.

موضوع يهمك
?
ألقى رئيس الوزراء البريطاني الجديد، بوريس جونسون، أول خطاب له أمام النواب في مجلس العموم، ووعد بـ "نهج جديد" تجاه خروج...

جونسون يهاجم كوربين: Press Tv الإيرانية دفعت له! جونسون يهاجم كوربين: Press Tv الإيرانية دفعت له! العرب و العالم

نهار الأربعاء، بعد انتهاء غارة طيران الأسد والروس، خرجت الطفلة رهام، من بين الأنقاض في مشهد سحري من عالم الغرائب: شعر أشعث غامق ومغبر لطفلة بالكاد تخرج عنقها ورأسها من بين الدمار، لتلتقط شقيقتها الرضيعة المعلَّقة بدورها بحديدة تركتها الأقدار عند ذلك المكان، فقط لتبقى الناجي الوحيد الذي سيكون له الحق برواية الحادثة، إذ لا رواية بدون ناجٍ، وإلا من سيتحدث عن الطوفان؟ عن قصف الطيران الروسي والأسدي للمناطق الآهلة بالسكان؟ يقول متابعون.

كانت صورة وصفها الجميع بالمعجزة، كيف لذلك الجسد الطري أن يحتكّ حتى ببقايا الإسمنت، فكيف أن تخرج طفلتان، حيَّتين، بعد انفجار الصواريخ، وتبقيا جسدين: رضيعة كتبت لها الحياة، وشقيقتها رهام التي كأنها عادت من الموت فقط لتنقذها ثم لتعود إليه! وفق تعابير مجمعة من مئات التعليقات التي تنتشر الآن على (تويتر) و(فيسبوك) ورسائل الهاتف النقال وجميع وسائط التواصل.

ومن صدمة خروج طفلة من بين أنقاض تسبب بها القصف، لتنقذ شقيقتها الرضيعة، إلى صدمة وفاتها التي أعلنت ليل الخميس، وهي في غرفة العمليات بعد تعرضها لإصابات خطيرة وعدم تمكن الأطباء من إنقاذها، لتبكي قلوب متابعين وناشطين وإعلاميين من على شاشات التلفزة ومختلف وسائل التواصل.

لقد عادت رهام من الموت، لتنقذ شقيقتها الرضيعة، ثم توجّهت إليه، بكل غموض وقساوة. لقد انتهت المهمّة، وتمّت المعجزة، والرضيعة (تقى) التي كانت معلَّقة على حديدة من بقايا البناء المدمر، ستظل حياتها ملْكاً لروح شقيقتها التي عادت من الموت، فقط لإنقاذها، ثم أكملت الرحلة إليه، تاركة وراءها القهر تلو القهر الذي يحرق، الآن، حناجر وعيون وأصوات السوريين، بحسب ما ورد من تعابير وصيغ، في تعليقات تتوسع الآن بكثافة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أكد مقتل ثلاثة أشخاص، في قصف لقوات النظام السوري، الأربعاء، على مدينة أريحا في ريف إدلب الجنوبي، فيما أعلن مقتل 18 شخصاً في قصف على "خان شيخون" كان 10 منهم من عائلة واحدة، بحسب تأكيد المرصد المعارض الذي أكد الخميس، مقتل أكثر من 10 أشخاص آخرين، بقصف على إدلب.

وصعّد النظام السوري من قصفه وهجماته على محافظة إدلب الخارجة عن سيطرته، منذ شهر نيسان/أبريل الماضي، على الرغم من كونها مشمولة منذ أيلول/سبتمبر عام 2018، باتفاق خفض تصعيد، ما بين أنقرة وموسكو، يفترض إقامة منطقة منزوعة السلاح فيها، ما بين فصائل المعارضة السورية وقوات نظام الأسد.

إعلانات