عاجل

البث المباشر

مجدداً.. تظاهرات نحو الحدود التركية و"الهيئة" تستنفر

المصدر: دبي- العربية.نت

بدأ عدد من المتظاهرين السوريين بالتجمع، الجمعة، عند معبر باب الهوى الحدودي بين سوريا وتركيا، احتجاجا على العمليات العسكرية الجارية في إدلب، ومطالبة بفتح المعابر أمام النازحين الفارين من جحيم القصف في المحافظة نحو الحدود التركية.

وفي حين أفاد ناشطون بإغلاق معبر "باب الهوى" من الجانب السوري وجميع الطرق المؤدية إليه ووضع حواجز إسمنتية على مدخله بالتزامن مع إنطلاق التظاهرات نحو الحدود مع تركيا، نفت إدارة المعبر إغلاقه من الطرف السوري.

موضوع يهمك
?
أكد نائب الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان لقطاع الشمال، ياسر عرمان، الجمعة، أن الحركة متفقة مع رئيس الحكومة...

عرمان: نتفق مع رؤية رئيس الوزراء السوداني حول السلام السودان

وكان ناشطون من محافظة إدلب، دعوا للخروج في مظاهرات، الجمعة، للمطالبة بفتح ممرات آمنة للمدنيين النازحين.

"الهيئة" تستنفر حماية للمعبر التركي

إلى ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن المناطق الحدودية شهدت استنفاراً أمنياً منذ صباح الجمعة، حيث انتشرت الحواجز الأمنية لهيئة تحرير الشام(النصرة سابقاً، ذراع الاقعدة في سوريا) وفصيل آخر على الطرقات المؤدية إلى باب الهوى في إطار الإجراءات الأمنية المشددة لمنع حدوث مشاكل خلال المظاهرات، بعد دعوات من الناشطين للتعبير عن متطلباتهم في ظل الحالة التي وصل إليها سكان إدلب من دمار وتهجير.

كما نشرت تحرير الشام حواجزها على الطرقات في سرمدا ومحيط الدانا وانتشرت أيضاً حواجز أمنية في محيط مخيمات الكرامة وأطمة شمال إدلب على الحدود مع لواء اسكندرون.

وقطعت الهيئة، بحسب ما أفاد المرصد، العديد من الطرق المؤدية إلى معبر باب الهوى الحدودي، حيث تم إغلاق الطرقات بشكل مؤقت في أطمة، سرمدا، وبابسقا التي تؤدي جميعها إلى المعبر، كما أغلقت الطرق المؤدية إلى مشفى باب الهوى باستثناء طريق واحد خصص لمرور سيارات الإسعاف.

كما أفاد المرصد بتجمهر العشرات في ساحة باب الهوى على الأطراف الشمالية لبلدة سرمدا حاملين راية الثورة السورية وسط تشديد أمني مكثف من الفصائل، من أجل حماية المعبر من الإغلاق وفقدان دخله، ومنع المتظاهرين من التقدم باتجاه الشريط الحدودي ومنع الحوادث التي شهدتها مظاهرات الجمعة الماضية هناك، والتي انتهت باقتحام المتظاهرين للمعبر وقيام حرس الحدود التركي باستخدام الغازات المسيلة للدموع.

يذكر أن الحدود السورية - التركية شهدت، الأسبوع الماضي، احتجاجات غاضبة من قبل مئات المتظاهرين السوريين، الذين طالبوا بفتح المعابر الحدودية، وأقدم بعضهم على حرق صورة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كما هتفوا ضد الجيش التركي والفصائل الموالية له.

كلمات دالّة

#باب_الهوى, #إدلب

إعلانات