فصيل موال لتركيا.. أعمال سلب علنية وابتزاز أكراد بعفرين

نشر في: آخر تحديث:

أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عناصر من لواء "شهداء السفيرة" التابع لفصيل "السلطان مراد" المدعوم تركياً يقومون بعمليات سلب علنية من المحال التجارية في بلدة دير صوان بريف عفرين.

ووفقا للمعلومات التي حصل عليها المرصد، تتمثل عمليات السلب من خلال إجبار أصحاب المحلات التجارية ببيع البضائع للعناصر بالدين، وعندما يقوم صاحب المحل التجاري بمطالبة عنصر الفصيل بدفع المبالغ المالية المترتبة عليه يقوم العنصر بتهديد البائع باعتقاله واختطافه.

وكان المرصد السوري ذكر الاثنين أن الفصائل المنضوية ضمن عملية "غصن الزيتون" لا تزال تواصل انتهاكاتها ضد الكُرد من أبناء عفرين وريفها. وفي هذا السياق، علم المرصد، أن الحواجز الأمنية التابعة للفصائل الموالية لتركيا تقوم بشكل شبه يومي بعمليات ابتزاز بحق المواطنين العابرين من وإلى مدينة عفرين.

وقام عناصر أحد الحواجز الأمنية التابعة للشرطة المدنية عند مدخل مدينة عفرين، بإيقاف سائق حافلة أثناء توجهه إلى ورشة خياطة في المدينة، و أجبروه على النزول من الحافلة وضربه أمام الركاب واقتادوه إلى جهة مجهولة.

وبحسب المصادر، دفع السائق مبلغا ماليا يُقدر بنحو 75000 ليرة سورية، مقابل إطلاق سراحه. وفي الوقت نفسه، أوقف عناصر أحد الحواجز الأمنية التابعة للشرطة العسكرية على طريق راجو، قبل أيام، سائق حافلة أثناء عودته من مركز مدينة عفرين إلى قريته الواقعة بريف المدينة، وأقدموا على سلب هاتفه المحمول وجميع المبالغ المالية التي كانت بحوزته.