عاجل

البث المباشر

الهجوم التركي.. 60 ألف نازح وصرخات دولية تحذّر

المصدر: دبي - العربية.نت

قالت وكالة الأمم المتحدة المعنية بشؤون اللاجئين إن عشرات الآلاف من المدنيين في شمال سوريا في طريقهم للفرار من القتال والبحث عن الأمان وسط هجوم تركي على المنطقة.

يأتي البيان الصادر الخميس عن مفوضية شؤون اللاجئين بعد يوم من بدء القوات التركية عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في سوريا.

موضوع يهمك
?
اعتقلت السلطات التركية أكثر من 20 شخصاً بتهمة "الدعاية الإعلامية الإرهابية"، الخميس، بسبب انتقادهم للعملية العسكرية التي...

لانتقاد هجومها.. تركيا تحقق مع زعيمين كرديين وتعتقل 21 لانتقاد هجومها.. تركيا تحقق مع زعيمين كرديين وتعتقل 21 العرب و العالم

ودعت مفوضية شؤون اللاجئين كافة الأطراف إلى الالتزام بالقانون الإنساني الدولي، بما في ذلك إتاحة وصول وكالات الإغاثة.

قالت الوكالة إن مئات الآلاف من المدنيين "في شمال سوريا باتوا في طريق التعرض للأذى الآن. ويجب ألا يكون المدنيون والبنية التحتية المدنية هدفا".

واعتبرت مفوضية شؤون اللاجئين أنه بعد ثمانية أعوام من الصراع، لا تزال سوريا أكبر أزمة للاجئين في العالم.

60 ألف نازح

دفع الهجوم التركي على مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا أكثر من 60 ألف مدني إلى النزوح من منازلهم، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس إن حركة النزوح المستمرة منذ الأربعاء تركزت في المناطق الحدودية التي تتعرض للقصف التركي وتشهد اشتباكات، لافتاً إلى أن بلدتي رأس العين والدرباسية باتتا شبه خاليتين من السكان.

وكان مراسل "العربية"، أفاد الخميس، بأن هناك حركة نزوح للسكان وخشية من تداعيات العملية العسكرية التركية على شمال شرقي سوريا.

وتواصلت عملية النزوح من منطقة رأس العين شمال شرقي سوريا مع اقتحام القوات التركية للأراضي السورية، مساء الأربعاء، للمنطقة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

وتكثف خروج المدنيين من المنطقة، وسط حالة من القلق والتخوف، لاسيما النساء والأطفال، بعد اندلاع اشتباكات عنيفة على مشارف تل أبيض وقرى واقعة بضواحيها الغربية، بين القوات التركية من جهة، و"قوات سوريا الديمقراطية" من جهة أخرى.

تحذيرات دولية

وأطلقت دول عدة نداءات عاجلة لوقف العملية التركية، التي تسببت بحركة نزوح. فقد دعت بريطانيا لضبط النفس الخميس بعد التوغل العسكري التركي في سوريا، وحذرت من أن الخطوة تهدد بتقويض القتال ضد الإرهاب وقد تسبب معاناة إنسانية.

وقال وزير الخارجية، دومينيك راب، إنه تحدث مع مسؤولين أتراك "للتعبير عن خيبة أمل بريطانيا وقلقها حيال التوغل العسكري في شمال شرقي سوريا وللمطالبة بضبط النفس".

وتابع "يهدد التدخل بالمزيد من المعاناة الإنسانية وتقويض التركيز على التصدي لداعش".

كذلك، استدعت وزارة الخارجية الفرنسية الخميس سفير تركيا في باريس إثر العملية العسكرية التي بدأتها أنقرة على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد شمال سوريا، بحسب مصدر دبلوماسي.

وقال المصدر إنه "تم استدعاء السفير التركي بعيد الظهر" إلى وزارة الخارجية الفرنسية.

وندد وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان، الأربعاء، "بالعملية التركية في سوريا"، قائلا إنها "يجب أن تتوقف".

وأعلن في تغريدة على حسابه الرسمي في موقع تويتر، أنّ هذه العملية "تقوّض الجهود الأمنية والإنسانية للتحالف ضدّ داعش، وقد تؤدي إلى الإضرار بأمن الأوروبيين".

كما استدعت الخارجية الهولندية السفير التركي الأربعاء لإدانة الهجوم.

إعلانات