عاجل

البث المباشر

تعرض مخيم "مبروكة" لقصف تركي.. وخطوات لإجلاء النازحين

المصدر: دبي - العربية.نت

تعرض مخيم مبروكة شمال شرقي سوريا لقصف تركي، علما أنه يضم نازحين تركوا منازلهم ولجأوا إليه بعد الهجوم التركي للمنطقة، ما استدعى تحرك المعنيين لإجلائهم إلى مخيم العريشة قرب مدينة الحسكة.

وأفاد مراسل "الحدث" أن السلطات الكردية والمنظمات المعنية بدأت تحضيرات لنقل نازحي مخيم مبروكة القريب من مدينة راس العين إلى مخيم العريشة قرب مدينة الحسكة.

وعزت مصادر كردية سبب قرارها إلى تعرض المخيم لعدة قذائف صاروخية جراء الهجوم العسكري التركي على شمال شرقي سوريا، ما أثار الخوف على حياة السكان وإصابتهم باله لع.

أعلنت السلطات الكردية أن محادثات تجرى بشأن نقل مخيم آخر يضم 13 ألف شخص بينهم عائلات مقاتلي تنظيم "داعش" بعد تعرض المخيمين للقصف.

"المبروكة وعين عيسى ليسا بمنأى عن الخطر"

وقالت الإدارة الذاتية للأكراد في بيان، إن النازحين في مخيمي المبروكة وعين عيسى لم يكونوا "في منأى عن مخاطر هذا العدوان" التركي الذي بدأ الأسبوع الحالي.

(ارشيفية) (ارشيفية)



وأضافت أن مخيم المبروكة الواقع على بعد 12 كيلومترا من الحدود التركية سيخلى وسيجري نقل الموجودين فيه إلى مخيم العريشة جنوبي
مدينة الحسكة. وأشارت إلى أن مخيم عين عيسى يؤوي 785 من أقارب مقاتلي داعش.

ويسكن مخيم مبروكة 7 آلاف سوري نزحوا من مناطق الرقة ودير الزور وحلب. ويبعد نحو 12 كم من الحدود التركية على بعد نحو 30 كم غرب مدينة راس العين.

موضوع يهمك
?
رصدت "العربية" صوراً من داخل أحد مراكز النازحين عند الحدود السورية التركية، عكست أوضاعهم المأساوية وهم يبيتون في العراء،...

هجوم تركيا.. مشاهد حصرية لنازحين يبيتون في العراء هجوم تركيا.. مشاهد حصرية لنازحين يبيتون في العراء سوريا
70 ألف نازح

وأعربت منظمات إغاثية وإنسانية عن قلقها من تأثير الهجوم التركي. وذكر برنامج الأغذية العالمي أن أكثر من 70 ألفا من سكان رأس العين وتل أبيض نزحوا حتى الآن وسط تصاعد العنف في سوريا، فيما حذرت لجنة الإنقاذ الدولية من ارتفاع العدد إلى 300 ألف شخص في حال استمرت العملية العسكرية.

وبحسب المنظمات الإغاثية، فإن الهجوم التركي الذي تبرره أنقره بالدفاع عن نفسها، وتحرير سوريا من فصائل كردية مسلحة، يهدد حياة نحو مليوني مدني، كان بعضهم نزح أكثر من مرة هرباً من النزاع ووحشية "داعش"، وهو ما دفع بلجنة الإنقاذ الدولية ومنظمات إغاثية إلى القلق عليهم.

إعلانات

الأكثر قراءة