وكالة إغاثة تعلق عملها شمال سوريا وتجلي موظفيها الأجانب

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وكالة "ميرسي كور" للإغاثة أنها علقت عملياتها وأجلت موظفيها الأجانب في شمال شرقي سوريا، حيث شرد القتال أكثر من 130 ألف شخص في الأيام القليلة الماضية.

وذكرت وكالة الإغاثة الدولية، التي توزع مساعدات شمال شرقي سوريا منذ 2014، أنها تمد المدنيين بمياه الشرب وغيرها من الاحتياجات الأساسية منذ بدأت تركيا عملية عسكرية في المنطقة الأسبوع الماضي.

من جهتها، قالت نائبة مدير شؤون سوريا لدى المنظمة، ميد فيرجسون، في بيان: "لا يمكننا فعلياً العمل في ظل القصف العنيف وإغلاق الطرق والأطراف المسلحة المختلفة والمتغيرة على نحو مستمر في المنطقة التي نعمل بها".

إخلاء مخيم عين عيسى

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن، مساء الاثنين، أن اشتباكاً مسلحاً وقع بين عائلات عناصر تنظيم "داعش" ومدنيين في مخيم عين عيسى شمال سوريا، ما أفضى إلى إخلاء المخيم بشكل كامل.

وأوضح المرصد أن توتراً وحالة من الفوضى شهدها المخيم الواقع في ريف الرقة الشمالي، وذلك بعد عراك بالأيادي والأسلحة النارية والبيضاء جرى بين عائلات من عناصر التنظيم ومدنيين نازحين، ما أسفر عن مقتل رجل ومواطنة وسقوط جرحى.

كما أفاد نقلاً عن مصادر مطلعة بأن المخيم جرى إخلاؤه بشكل كامل من النازحين، حيث فر جميع النازحين منه دون معلومات عن وجهتهم حتى اللحظة.