عاجل

البث المباشر

عين أميركا على سجون الدواعش.. مراقبة جوية شمال سوريا

المصدر: العربية.نت - وكالات

على الرغم من الاتفاق الأميركي التركي حول وقف النار في شمال سوريا، إلا أن الولايات المتحدة لا تزال تواصل مراقبتها الجوية للمنطقة.

فقد أكد مسؤول دفاعي أميركي، طالبا عدم الكشف عن اسمه، مساء الجمعة، بحسب ما أفادت وكالة رويترز، أن الولايات المتحدة ستواصل عمليات المراقبة الجوية في شمال شرق سوريا لمراقبة السجون التي يوجد بها سجناء داعش.

موضوع يهمك
?
أعلن الجيش الليبي أنه دمر منشآت دفاعات جوية تركية في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس).وأكد اللواء أحمد المسماري،...

ليبيا.. تدمير دفاعات جوية "تركية" في مصراتة المغرب العربي

بدوره شدد وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، الذي يسافر السبت إلى الشرق الأوسط، وبروكسل في الأيام القادمة لبحث قضايا منها مستقبل الحملة على تنظيم داعش، على ضرورة الحفاظ على أمن سجناء التنظيم الإرهابي.

وقال إسبر أمس إنه ذكر نظيره التركي خلوصي أكار بمسؤولية تركيا في الحفاظ على أمن سجناء داعش في المناطق التي يشملها الهجوم التركي.

كما جدد التأكيد على ضرورة التزام أنقرة باتفاق وقف إطلاق النار وضمان سلامة السكان في المناطق التي تسيطر عليها القوات التركية.

إلى ذلك، أضاف أن "حماية الأقليات الدينية والعرقية في المنطقة تظل محور اهتمام الإدارة الأميركية. وقف إطلاق النار خطوة ضرورية لحماية هؤلاء السكان المعرضين للمخاطر".

صورة من داخل أحد السجون التي يتواجد فيها عناصر داعش شمال سوريا
إفلات العديد من الدواعش

يذكر أن البنتاغون كان أدان بشدّة الهجوم العسكري "غير المقبول" الذي تشنّه تركيا ضدّ الفصائل الكردية في شمال شرقي سوريا، معتبراً أنّ هذا الهجوم أسفر عن "إطلاق سراح العديد من المعتقلين الخطرين" المنتمين إلى داعش. وقال إسبر في بيان قبل 4 أيام، إنّ واشنطن ستطلب من حلف شمال الأطلسي اتّخاذ "إجراءات" ضدّ تركيا بسبب "تقويضها" المهمّة الدوليّة لمكافحة داعش".

كما حذرت قوات سوريا الديمقراطية قبل أيام، من خطر عناصر داعش المسجونين، معتبرة أن حماية تلك السجون لم تعد أولية بالنسبة إليها.

وكانت عدة دول أوروبية حذرت من خطر الغزو التركي لشمال سوريا على ملف الدواعش المسجونين في سجون تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، وعلى رأسها فرنسا. وقال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، الاثنين، إن الهجوم التركي في سوريا قد يقوض سنوات من قتال تنظيم "داعش".

كلمات دالّة

#داعش, #سوريا

إعلانات