عاجل

البث المباشر

تركيا: سنعيد دواعش شمال سوريا إلى أوروبا

المصدر: دبي - العربية.نت

أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، السبت، أن بلاده ستعيد سجناء تنظيم "داعش" في شمال شرقي سوريا إلى بلدانهم في أوروبا.

وأضاف صويلو أن "تركيا ليست فندقاً لعناصر داعش من مواطني الدول الأوروبية.

كما قال عن الموقف الأوروبي الذي جعل تركيا تتعامل بمفردها مع مسألة السجناء: "هذا أمر غير مقبول بالنسبة لنا وغير مسؤول أيضا... سنرسل أعضاء داعش المعتقلين إلى بلادهم".

موضوع يهمك
?
اعتبر تقرير صادر عن وزارة الخارجية الأميركية أن السلطات التركية استخدمت قانون الإرهاب من أجل قمع آلاف المواطنين. وأوضح...

80 ألف تركي في السجون.. تقرير أميركي يؤكد قمع أنقرة 80 ألف تركي في السجون.. تقرير أميركي يؤكد قمع أنقرة العرب و العالم

وسبق للوزير التركي أن انتهج نفس الأسلوب في ما يتعلق بملف اللاجئين السوريين، إذ هدد بفتح الحدود لهم إلى أوروبا في يوليو الماضي. وقال إن الحكومات الأوروبية لا تستطيع الصمود 6 أشهر، في حال فتحت تركيا أبوابها أمام المهاجرين وسمحت لهم بالعبور نحو القارة الأوروبية. وقال صويلو في حينه: "سنقوم بما يلزم، وسننزل ضربة موجعة بالذين يريدون أن يجعلوا من تركيا مركزاً للهجرة غير النظامية، وسنقطع الماء والهواء عن مهربي المهاجرين".

انتقاد لاذع من أوروبا للعملية التركية

يذكر أن الاتحاد الأوروبي أدان الهجوم التركي شمال سوريا، وأعلن في 22 أكتوبر أن العملية العسكرية التركية، تدعم تنظيم داعش وتهدد الأمن الأوروبي. ودعا أنقرة لوقف الهجوم في سوريا وسحب قواتها واحترام القانون الدولي.

وفي وقت سابق، قالت المجموعة الأوروبية في مجلس الأمن، إن العمل العسكري التركي يهدد جهود مكافحة تنظيم داعش في سوريا. وأضافت أنها تواصل "دعوة كافة الأطراف في شمال شرقي سوريا لحماية المدنيين"، بعد الهجوم الذي أطلقته أنقرة، الأربعاء، وتسبب بنزوح أكثر من 60 ألف مدني حتى الآن، وفق المرصد السوري.

وكانت تركيا دعت أوروبا في التاسع من أكتوبر إلى استعادة مواطنيها، من عناصر تنظيم داعش، الأسرى في سوريا، تزامناً مع العملية العسكرية التي تشنها في شمال سوريا.

وأثارت العملية العسكرية التركية في شمال سوريا المخاوف بشأن مصير آلاف من عناصر التنظيم، الذين يحتجزهم الأكراد حالياً قرب تلك المنطقة.

وصرح إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئاسة التركية لهيئة الإذاعة البريطانية، أن "جذور هذه المسألة.. هو أن الدول الأصلية (للأسرى) لا تريد عودتهم".

وتشير بعض التقارير إلى بقاء ما بين 14 ألفاً و18 ألف عنصر من داعش في سوريا والعراق، بما في ذلك 3000 أجنبي.

كلمات دالّة

#تركيا

إعلانات