عاجل

البث المباشر

والدة طفلة سورية بُتِرت ساقُها بسبب قصف تركيا: الله سينتقم منهم

المصدر: دبي – العربية.نت

أكدت والدة الطفلة السورية سارة التي بُترت ساقُها بسبب القصف التركي على شمال شرقي سوريا أن ابنتها ستسير، إلا أنها أضافت "الله سينتقم منهم"، في إشارة إلى مَنْ تسبب في المأساة التي حلت بالعائلة.

وفي الغارات التركية على القامشلي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أصابت قذيفة حي قدوربك حيث أصيبت سارة وشقيقها أحمد، كما قُتل شقيقهما محمد.

وعندما زارت "العربية.نت" سارة في المستشفى، أصرت الطفلة على تغطية جسمها مؤكدةً أنها لا تريد أن "يرى الناس جرحها"، إلا أن الأم أصرت أن تري "العالم" ماذا فعل "المجرمون" بابنتها.

موضوع يهمك
?
بعدما أكدت "الإدارة الذاتية" لشمال وشرق سوريا، الأربعاء، أن تركيا استخدمت أسلحة محرمة دولياً، في معركتها المستمرة ضدهم...

سوريا الديمقراطية: تركيا تنفذ عمليات تطهير عرقي بسوريا سوريا

وروت الأم لـ"العربية.نت" تفاصيل ذلك اليوم قائلةً: "لم أرَ شيئاً لكثافة الدخان، لكن شعرت أن قدميّ غاصتا في الدم. كانت سارة تصرخ ومحمد كان صامتاً. نقلتهم بالسيارة إلى المستشفى. بُتِرت إحدى ساقي سارة والثاني أصيبت بكسور. أما محمد فقتل، بينما أحمد أصيبت بشظية في عينه".

وخضعت سارة لعملية معقدة على الفور، وبعدها تبعتها عدة عمليات. وأضافت الأم المكلومة: "صحيح أني فقدت محمد، لكن أحمد يستعيد عافيته وسارة ستسير.. لكن الله سينتقم منهم".

وتبعت الأم بغصّة والدموع تملأ عينَيْها: "أدعو الله ألا يسامح الفاعل. ماذا فعلنا لهم؟ هل تضرروا من جلوسنا بأمان في منزلنا؟ سأنسى كل شيء إلا شيئاً واحداً، حين سرت بقدمي بين دماء أطفالي.. أسأل الله أن يريهم في أطفالهم أكثر مما رأيت".

يذكر أن الهجوم التركي على شمال شرقي سوريا، الذي بدأ في 9 أكتوبر/تشرين الأول وتم تعليقه إثر تفاهمين بين تركيا وروسيا والولايات المتحدة، أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من الأطفال.

إعلانات