مقتل 8 مدنيين بينهم طفلان جراء قصف روسي في إدلب

نشر في: آخر تحديث:

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 8 مواطنين نازحين على الأقل، بينهم سيدة وطفلان اثنان، وذلك جراء قصف جوي نفذته طائرات حربية روسية، استهدف مدرسة تضم نازحين في قرية جوباس بأطراف بلدة سراقب في ريف إدلب الشرقي، كما شنت الطائرات الروسية غارات على سراقب ومحيطها.

وأكد المرصد السوري استرجاع الفصائل ومجموعات متطرفة لبلدة تلمنس وقرية الغدفة جنوب شرقي إدلب بعد ساعات من سيطرت قوات النظام عليها، فيما تجري الآن عمليات قصف مكثف بشكل متبادل بين الجانبين على محاور تلمنس والبرسة ومعرشمارين ومعرشمشة ومعرشورين.

ونشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة، أن قوات النظام اقتربت من الأوتوستراد الدولي حلب-دمشق، الذي يمر من مدينة معرة النعمان، لتصبح المسافة الفاصلة عنه نحو 4 كيلومترات.

وحاصرت قوات تابعة لجيش النظام السوري، الأحد، النقطة التركية في بلدة الصرمان شرق معرة النعمان بريف محافظة إدلب. وفق ما نقلت وسائل إعلام عن مصدر عسكري في جيش النظام.

نزوح كبير لآلاف المدنيين

يأتي هذا فيما كانت قوات النظام السوري قد استعادت السيطرة على عشرات البلدات والقرى في محافظة إدلب في شمال غربي سوريا من قبضة الفصائل المسلحة بعد أيام من المعارك العنيفة، ما أثار موجة نزوح كبيرة لآلاف المدنيين، على ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد.

ويجعل التقدم الأخير لقوات النظام وحليفتها الروسية على مقربة من السيطرة على أكبر تجمع سكاني في آخر معاقل المعارضة في سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "هذه محاولة للاقتراب من معرة النعمان".

وفرّ الآلاف من سكان المدينة الواقعة في جنوب إدلب خشية تقدم القوات السورية أكثر، على ما شاهد صحافي في وكالة فرانس برس في المكان.

وقال المرصد، ومقره بريطانيا، لكنه يعتمد على شبكة واسعة من المراسلين على الأرض، إنّ أكثر من 30 ألف شخص أجبروا على النزوح خلال الأيام القليلة الفائتة.