عاجل

البث المباشر

جريمة تقشعر لها الأبدان في سوريا.. قتل أُمّه خنقاً!

المصدر: العربية.نت – عهد فاضل

شهدت محافظة طرطوس السورية المتوسطية، والتي تعد أكبر خزان بشري يرفد النظام السوري بالمقاتلين، جريمة مروّعة اعتبرها ناشطون بأنها لا تصدق، عندما أقدم أحد المواطنين، على قتل أمّه، بيديه، من طريق الخنق!

وفي التفاصيل، وبحسب مصادر من النظام السوري، الاثنين، فقد تم العثور على امرأة مقتولة، في أحد البيوت، بمنطقة حي الإنشاءات بمدينة طرطوس، ولمّا تم الكشف الطبي الشرعي على جثتها، تبيّن أنها فارقت الحياة، بعد تعرّضها لعملية خنْق.

حمزة المعلم 9 سنوات حمزة المعلم 9 سنوات

وذكرت المصادر أن الشكوك حامت حول ابن المرأة المقتولة خنقاً، والحرفان الأولان من اسمه (أ.ض) فتم استدراجه بما سمّي بكمين، ولدى بدء التحقيقات معه، أقرّ بأنه هو الذي قتل أمّه، خنقاً، بيديه.

وأكدت وزارة داخلية النظام السوري، خبر قتل (أ.ض) لأمّه خنقاً، في طرطوس، وقالت إن الابن القاتل، اعترف بجريمته بحق أمّه، قائلاً إنه قتلها خنقاً، بسبب خلافات عائلية (!)

الملازم أول وئام زيود قاتل قريبتي الأسد الملازم أول وئام زيود قاتل قريبتي الأسد

وشهدت نهاية العام المنصرم، جريمة مروعة في منطقة (القرداحة) بريف اللاذقية الجنوبي، راح ضحيتها طفلٌ يدعى حمزة المعلم وعمره تسع سنوات، بعد تعرضه للتعذيب والضرب على يد أبيه وزوجة أبيه الذي كان يعمل شرطياً في اللاذقية، ويقيم في القرداحة، فيما هو ينحدر من محافظة طرطوس.

هبة ونور جبّور هبة ونور جبّور

وشهدت القرداحة، نهاية العام الماضي أيضا، جريمة هزّت أبناء المنطقة، عندما قام الملازم أول في داخلية الأسد، وئام زيود، بقتل نور وهبة جبور قريبتي رئيس النظام السوري بشار الأسد، بإطلاق النار عليهما في منزلهما، حيث فارقتا الحياة على الفور، وأصيب في العملية شقيقهما الذي لا يزال في العناية المشددة منذ 13 ديسمبر الماضي، تاريخ ارتكاب الجريمة التي قيل إنها بسبب خلافات عاطفية، بعد فسخ خطوبة القاتل من خطيبته.

إعلانات