عاجل

البث المباشر

مسؤول روسي: الوضع في إدلب يضغط على الاتفاقات مع تركيا

المصدر: دبي - العربية.نت

في وقت تشهد محافظة إدلب شمال غربي سوريا قصفاً وصف بـ"الهستيري"، تصاعدت التوترات بين روسيا وتركيا في هذه المنطقة.

فقد أعلن عضو بارز في البرلمان الروسي، الثلاثاء، أن موسكو قلقة بشدة إزاء الوضع في إدلب، لافتاً إلى أن الموقف هناك يضع كثيراً من الضغوط على الاتفاقات بين روسيا وتركيا.

يشار إلى أن رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد في البرلمان الروسي، قنسطنطين كوساتشيف، أدلى بتلك التصريحات على فيسبوك.

موضوع يهمك
?
توافد آلاف الطلاب العراقيون، الثلاثاء، إلى ساحة التحرير وسط بغداد تلبية لدعوة اتحاد جامعات بغداد إلى "مليونية طارئة"...

آلاف الطلاب وسط بغداد.. و"القبعات الزرقاء" تتفلت آلاف الطلاب وسط بغداد.. و"القبعات الزرقاء" تتفلت العراق

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد اعتبر أن التطورات في إدلب أصبحت "خارج نطاق السيطرة"، كما حض روسيا على "الوفاء بالتزاماتها" في المحافظة.

وقال أردوغان، خلال مؤتمر صحافي من كييف الاثنين: "نأمل أن يفي كل طرف بالتزاماته بموجب اتفاقات أستانا وسوتشي (الهادفة لوقف القتال في سوريا والتي وقعت عليها موسكو وأنقرة)، وأن نتمكن من العمل في إطار هذه الالتزامات".

من إدلب يوم 3 فبراير (فرانس برس) من إدلب يوم 3 فبراير (فرانس برس)

إلى ذلك قتل 5 عسكريين و3 مدنيين أتراك في قصف للنظام السوري على منطقة إدلب، ليل الأحد الاثنين، حيث نشرت أنقرة مواقع مراقبة عديدة في إطار اتفاق مع موسكو.

وردت أنقرة بقصف مواقع للنظام، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 13 عنصراً من قوات النظام، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

نزوح أكثر من نصف مليون شخص

يذكر أنه منذ كانون الأول/ديسمبر تشهد مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" وفصائل أخرى أقل نفوذاً في محافظة إدلب وجوارها، تصعيداً عسكرياً من قوات النظام بدعم روسي، تمكنت بموجبه من السيطرة على مناطق عدة.

ودفع هذا التصعيد إلى نزوح أكثر من نصف مليون شخص خلال شهرين من المعارك والقصف في شمال غرب سوريا، وفق ما أحصت الأمم المتحدة الثلاثاء.

وقال المتحدث الإقليمي باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، ديفيد سوانسون، لوكالة فرانس برس، إن "نحو 520 ألف شخص نزحوا من منازلهم، 80% منهم من النساء والأطفال".

إعلانات