عاجل

البث المباشر

بعد إنشاء نقطة مراقبة تركية.. النظام يستهدف مطار تفتناز بإدلب

المصدر: دبي - العربية.نت

استهدفت طائرات النظام السوري الحربية اليوم الخميس، مطار تفتناز العسكري شرق مدينة إدلب والذي تتواجد فيه قوات تركية بعد ساعات من تثبيت نقطة عسكرية لها هناك. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش التركي أنشأ نقطة مراقبة جديدة في مطار تفتناز العسكري شرق إدلب، في وقت أكدت فيه وسائل إعلام روسية توجه قوات النظام باتجاه مطار تفتناز للسيطرة عليه.

تعزيزات عسكرية

ووصلت قافلة تعزيزات تضم شاحنات محملة بدبابات إلى ولاية غازي عنتاب، ولفتت وكالة "الأناضول" التركية إلى أن القافلة توجهت عقب ذلك، إلى الوحدات العسكرية المنتشرة على الشريط الحدودي مع سوريا، في ولاية هطاي جنوب تركيا.

موضوع يهمك
?
تستمر الحكومة الإيرانية في التهرّب من عدم تحمل مسؤولية قتلى وجرحى احتجاجات نوفمبر الماضي التي راح ضحيتها وفقاً للمنظمات...

حكومة إيران تمتنع عن إعلان عدد قتلی احتجاجات نوفمبر حكومة إيران تمتنع عن إعلان عدد قتلی احتجاجات نوفمبر إيران

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس الأربعاء، أنه سيتم نصب منظومة صواريخ "حصار إيه" الدفاعية على الحدود السورية. وأمهل أردوغان الجيش السوري حتى نهاية فبراير، للانسحاب خلف نقاط المراقبة التركية في إدلب، مهدداً بشن عملية عسكرية هناك.

وشنت طائرات النظام الحربية أيضاً غارات جوية على سرمين وتفتناز وبنش بريف إدلب الشرقي، وكفرحلب والأتارب وحريتان وكفرحمرة ومعارة الأرتيق بريف حلب، كما ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على زيتان ومحور خان طومان والراشدين، في حين شنت الطائرات الحربية الروسية مزيداً من الغارات على أماكن في سرمين وبنش، وخان العسل وبلدات وقرى واقعة بريفي حلب الجنوبي والغربي، بينما تستمر الاشتباكات العنيفة بين الفصائل ومجموعات متشددة من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى على محور خلصة وزيتان بريف حلب الجنوبي، في هجمات متجددة من قبل الأخير على المنطقة، وسط قصف مكثف جواً وبراً ومعلومات عن مزيد من القتلى والجرحى بين الطرفين.

 نقاط المراقبة التركية في إدلب (أرشيفية) نقاط المراقبة التركية في إدلب (أرشيفية)

وقال النظام إن قواته تقدمت بشكل مفاجئ إلى طريق سراقب سرمين وسيطرت على أجزاء منه. كما قال النظام إن قواته سيطرت على بلدة آفس وتلتها الاستراتيجية بعد اشتباكات عنيفة، فيما تتواصل معارك الكر والفر حول مدينة سراقب التي قال النظام سابقا بأنه دخلها ثم انسحب من أجزاء منها بعد تعرض قواته لقصف تركي.

تحرك روسي تركي

وعلى صعيد التحرك السياسي، أعلن الكرملين قبل قليل أنه لا يستبعد لقاء الرئيسين الروسي والتركي حول إدلب وكانت الخارجية الروسية أكدت مواصلة التنسيق الوثيق مع تركيا وإيران بخصوص إدلب زاعمة أن من أسمتهم بالمتطرفين هناك نفذوا أكثر من ألف هجوم خلال الأسبوعين الأخيرين من يناير.

وذكرت أن عسكريين من روسيا وتركيا وصفتهم بالمتخصصين، قتلوا بشكل مأساوي في تلك الهجمات.

من جانبه، توقع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن توقف روسيا هجمات النظام السوري في إدلب فوراً كاشفاً عن مجيء وفد روسي إلى أنقرة لبحث وضع إدلب على أن يلتقي رئيسا البلدين بعد ذلك إن لزم الأمر.

كلمات دالّة

#سوريا, #روسيا, #تركيا

إعلانات