عاجل

البث المباشر

700 ألف نازح من شمال غرب سوريا بسبب التصعيد العسكري

المصدر: دبي – العربية.نت

نزح نحو 700 ألف شخص منذ بداية كانون الأول/ديسمبر الماضي جراء التصعيد العسكري لقوات النظام وروسيا في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد متحدث باسم الأمم المتحدة وكالة "فرانس برس" اليوم الاثنين.

وقال المتحدث الإقليمي باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة ديفيد سوانسون، إن التصعيد في محافظتي إدلب وحلب المحاذية دفع بـ689 ألف شخص للفرار نحو مناطق أكثر أمناً.

كما أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 100 ألف شخص فروا من منازلهم خلال الأسبوع الماضي فقط جراء هجوم النظام السوري وروسيا في شمال غرب البلاد.

وأضاف "يمكن أن يثبت هذا بوضوح أنه أكبر عدد من النازحين في فترة واحدة منذ بدء الأزمة السورية قبل نحو تسع سنوات،" مشددا على الحاجة إلى هدنة فورية.

وقال سوانسون إن الوضع مأساوي على نحو متزايد قرب الحدود مع تركيا حيث نزح أكثر من 400 ألف شخص إلى هناك بالفعل بعد هجمات سابقة على الفصائل في العام الماضي قبل الحملة الجديدة.

موضوع يهمك
?
قصفت قوات النظام السوري اليوم الاثنين بالمدفعية موقعا عسكريا تركيا في مطار تفتناز العسكري ومحيطه بمحافظة إدلب بشمال غرب...

تركيا: "حيدنا" 100 من قوات الأسد رداً على مقتل 5 جنود تركيا: "حيدنا" 100 من قوات الأسد رداً على مقتل 5 جنود سوريا

وفي كانون الأول/ديسمبر، بدأت قوات النظام بدعم روسي هجوماً واسعاً في مناطق في إدلب وجوارها تسيطر عليها "هيئة تحرير الشام" ("جبهة النصرة" سابقاً) وفصائل معارضة أخرى أقل نفوذاً.

ومنذ بدء الهجوم، سيطرت قوات النظام على عشرات المدن والبلدات في ريفي إدلب وحلب.

ومحافظة إدلب ومحيطها مشمولان باتفاق روسي تركي يعود إلى العام 2018 نص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مواقع سيطرة قوات النظام والفصائل، وعلى فتح طريقين دوليين. إلا أن الاتفاق لم يُنفذ كون أي انسحابات لمقاتلي "هيئة تحرير الشام" لم تحصل، فيما استأنف النظام السوري هجماته على مراحل.

ودفع التصعيد العسكري من بداية كانون الأول/ديسمبر مئات آلاف الأشخاص إلى النزوح من مناطق التصعيد في إدلب وحلب باتجاه مناطق أكثر أمناً، وفق الأمم المتحدة. كما أسفر الهجوم عن مقتل أكثر من 300 مدني، بحسب حصيلة للمرصد.

إعلانات