عاجل

البث المباشر

بـ24 ساعة.. أكثر من 70 ألف مدني نزحوا من ريف حلب الغربي

المصدر: دبي - العربية.نت

تتواصل عملية النزوح بشكل كبير من مناطق متفرقة في القطاع الغربي من ريف حلب على خلفية استمرار النظام السوري والروس تصعيدهما للقصف الجوي والبري في إطار سياسة التهجير التي يتبعانها لإجبار المدنيين على النزوح لقضم مزيد من المناطق وانتزاع السيطرة عليها.

موضوع يهمك
?
أثار كلام أستاذ محاضر في إحدى الجامعات بتركيا استغراب عدد من الطلاب، الذين انسحبوا من محاضرة امتلأت بـ "الخزعبلات".فقد...

فيديو من جامعة تركية.. "تحديد سنّ الزواج جلب الزلزال"! فيديو من جامعة تركية.. "تحديد سنّ الزواج جلب الزلزال"! سوشيال ميديا

وفي السياق، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، عن نزوح أكثر من 70 ألف مدني من بلدات وقرى ريف حلب الغربي خلال الـ24 ساعة الفائتة، بعضهم ينزح للمرة الرابعة والخامسة بعد أن كانوا قد أجبروا على النزوح على فترات جراء العمليات العسكرية في إدلب وحماة وحلب، إذ يكتظ الريف الغربي لحلب بالنازحين من مختلف المناطق.

6 عائلات في منزل واحد!

إلى ذلك قالت مصادر المرصد إن الطريق من الأتارب نحو عفرين بات أكثر من 9 ساعات نتيجة الازدحام الشديد على خلفية النزوح، كما أنه بات من شبه المستحيل العثور على مأوى للنازحيين في عفرين وريفها ومنطقة اعزاز ولا أطمة وقاح وعقربات ومناطق حدودية مع لواء اسكندرون، وذلك لاكتظاظها بالنازحين، حتى إنه في بعض الأحيان يتشارك أكثر من 6 عائلات منزلاً واحداً.

نازحون من ريف حلب الغربي يوم 11 فبراير (فرانس برس) نازحون من ريف حلب الغربي يوم 11 فبراير (فرانس برس)

وبحسب إحصاءات المرصد، فإن تعداد النازحين من إدلب منذ بدء الهجوم البري في 24 يناير/كانون الثاني بلغ نحو 350 ألف مدني، بينما ارتفع تعداد النازحين من حلب وإدلب منذ منتصف يناير/كانون الثاني إلى 520 ألف مدني، في ظل استمرار العمليات العسكرية جواً وبراً، في حين ارتفع العدد الإجمالي منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول إلى نحو 950 ألف من إدلب وحلب.

نازحون من ريف حلب الغربي يوم 11 فبراير (فرانس برس) نازحون من ريف حلب الغربي يوم 11 فبراير (فرانس برس)

يذكر أن العملية العسكرية الواسعة لقوات النظام والروس في حلب وإدلب التي بدأت في 24 يناير الفائت، أكملت يومها الـ18 على التوالي، وقد أفضت الثلاثاء إلى السيطرة على كامل أوتوستراد دمشق – حلب الدولي.

مئات القتلى من النظام والفصائل

كما رصد المرصد منذ الفترة الممتدة من 24 يناير الفائت وحتى الثلاثاء سيطرة قوات النظام على أكثر من 162 منطقة في الريفين الإدلبي والحلبي، وذلك بإسناد جوي وبري هستيري عبر آلاف الغارات الجوية والبراميل المتفجرة والقذائف الصاروخية والمدفعية.

إلى ذلك وثق خسائر بشرية فادحة بين طرفي القتال على خلفية القصف الجوي والبري والتفجيرات والاشتباكات العنيفة منذ 24 يناير الفائت، حيث بلغ عدد قتلى قوات النظام والميليشيات الموالية لها 499، بينما بلغ عدد قتلى عناصر الفصائل 545. ووثق المرصد مقتل 14 تركياً جراء قصف صاروخي من قبل قوات النظام على مواقعهم في ريف إدلب، هم 13 جندياً ومدنياً يعمل معهم.

إعلانات