عاجل

البث المباشر

النظام السوري يتقدم في إدلب.. بلدات جديدة بقبضته

المصدر: العربية.نت - وكالات

يواصل النظام السوري تقدمه في ريف إدلب وحلب، إذ سيطرت قواته الأربعاء على 30 قرية وبلدة خلال أقل من 60 ساعة.

وفي التفاصيل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتسجيل قوات النظام تقدما جديدا في ريف إدلب الجنوبي، حيث تمكنت من السيطرة على بلدة حزارين، والتقدم باتجاه محور جبل شحشبو، وذلك، بعد سيطرتها على قرى كورة وسحاب وديرسنبل وترملا، إثر معارك عنيفة مع الفصائل السورية المقاتلة.

موضوع يهمك
?
بعد تجديد الإدارة الأميركية العقوبات على عائلة العقيد الليبي معمر القذافي، كتبت أرملته، صفية فركاش، رسالة رد على ما يبدو...

رسالة خطية من أرملة القذافي.. "يشوهون عائلتي" رسالة خطية من أرملة القذافي.. "يشوهون عائلتي" المغرب العربي

وبذلك، تكون قوات النظام سيطرت على 24 قرية وبلدة خلال الـ 48 ساعة الماضية بحسب المرصد، وهي: جبالا ومعرة ماتر وسطوح الدير وبعربو وأرينبة والشيخ دامس وحنتوتين والركايا وتل النار وكفرسجنة والشيخ مصطفى والنقير ومعرزيتا ومعرة حرمة وأم الصير ومعرة الصين وبسقلا وحاس وكفرنبل وحزارين وكورة وسحاب ودير سنبل وترملا في ريف إدلب الجنوبي.

كما أفاد المرصد بمقتل 5 من الفصائل الموالية لتركيا جراء قصف جوي روسي استهدف آلية لهم في ريف إدلب.

من إدلب (فرانس برس) من إدلب (فرانس برس)
السيطرة على كفرنبل

يذكر أن النظام السوري سيطر الثلاثاء على مدينة كفرنبل الاستراتيجية، في حين احتفظت الفصائل المسلحة بنقاطها بالقرب من بلدة النيرب غرب مدينة سراقب وسط اشتباكات متواصلة وقصف بري وجوي مكثف.

وباتت كفرنبل تحت سيطرة المعارضة السورية العام 2012 بعد نحو عام من بدء الانتفاضة السلمية ضد النظام السوري والتي سرعان ما تعرضت للقمع.

كما ضمت البلدة ناشطين معروفين مناهضين لدمشق بينهم رائد فارس وحمود الجنيد اللذان قتلا بأيدي مسلحين مجهولين في تشرين الثاني/نوفمبر 2018.

نازحون من إدلب (رويترز) نازحون من إدلب (رويترز)
بلدة النيرب

وكان مسؤولون أتراك ومن المعارضة السورية أعلنوا يوم الثلاثاء أن الفصائل المدعومة من الجيش التركي سيطرت على بلدة النيرب في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، وهي أول منطقة تستعيدها من قوات النظام التي تتقدم في المحافظة.

وقال مسؤول أمني تركي، بحسب ما أفادت وكالة رويترز، إن الجيش التركي دعم هجوم المعارضة بالقصف وإن فرق إزالة القنابل ومقاتلين من المعارضة يعملون الآن على تطهير البلدة الواقعة على بعد نحو 20 كيلومترا جنوب شرقي مدينة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة.

إدلب (فرانس برس) إدلب (فرانس برس)



كما أضاف أن الهدف التالي هو السيطرة على مدينة سراقب الاستراتيجية التي يلتقي عندها طريق إم5 السريع، وهو الطريق الرئيسي الواصل بين الشمال والجنوب السوري والذي يربط دمشق وحلب، بالطريق الواقع غربي البحر المتوسط.

إلى ذلك، قال مقاتلون من المعارضة إن السيطرة على النيرب تجعل طريق إم5 في مرمى نيرانها، وذلك بعد أيام من إعلان النظام فتح الطريق تماما أمام حركة المرور للمرة الأولى منذ أعوام.

يذكر أن النظام السوري مدعوما بقوة جوية روسية يحاول استعادة آخر معقل كبير للمعارضة في سوريا. وتسببت المعارك الأخيرة في الحرب المستمرة منذ تسع سنوات في نزوح ما يقرب من مليون سوري.

في حين أرسلت تركيا في الأسابيع الأخيرة آلاف الجنود وعتادا إلى المنطقة لمساعدة المعارضة على مقاومة الهجوم.

يشار إلى أن قوات النظام باتت تسيطر على نحو نصف محافظة إدلب التي شنت عليها في كانون الأول/ديسمبر هجوما واسع النطاق بإسناد جوي روسي. ورفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء الدعوات إلى وقف إطلاق النار في إدلب، معتبرا أن ذلك سيكون "استسلاما للإرهابيين".

كلمات دالّة

#إدلب

إعلانات