عاجل

البث المباشر

روسيا: مسلحون سوريون أصيبوا أثناء إعدادهم لهجوم كيمياوي

المصدر: دبي – العربية.نت

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، أن مسلحين سوريين كانوا يستعدون لاستخدام أسلحة كيمياوية في بلدة سراقب، لكنهم أصابوا أنفسهم أثناء التعامل مع هذه المواد.

وقالت روسيا، الحليف الوثيق للنظام السوري، إن مجموعة مؤلفة من نحو 15 مسلحاً حاولت تفجير ذخيرة شديدة الانفجار باستخدام عبوات مملوءة بمواد كيماوية سامة.

وكانت مصادر من الفصائل المسلحة قد قالت لوكالة "رويترز" إن أنقرة تضرب قوات النظام وقوات مدعومة من إيران داخل بلدة سراقب الاستراتيجية التي تبادلت المعارضة والنظام السيطرة عليها في الأسابيع القليلة الماضية.

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم أن مواقع مقاتلي الفصائل في محافظة إدلب اندمجت مع مواقع المراقبة التركية، وأن هجمات المدفعية على مناطق مدنية قريبة من قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا أصبحت يومية.

ومن المرجح أن تزيد هذه المزاعم التي أدلى بها الميجر جنرال إيجور كوناشنكوف التوتر قبيل اجتماع بشأن سوريا في موسكو غداً الخميس بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.

موضوع يهمك
?
قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، الثلاثاء، إن الأزمة في إدلب، حيث فر نحو مليون شخص لتجنب تصاعد الأعمال...

الأمم المتحدة: أزمة شمال غربي سوريا.. الأكبر في العالم الأمم المتحدة: أزمة شمال غربي سوريا.. الأكبر في العالم سوريا

وتوترت العلاقات بين موسكو وأنقرة في الأيام الماضية بعد مقتل 34 جندياً تركياً في ضربة جوية في إدلب، في أسوأ هجوم على الجيش التركي خلال نحو 30 عاماً.

وردت تركيا بتكثيف هجماتها على قوات النظام السوري بينما ساعدت الشرطة العسكرية الروسية في تأمين بلدة سراقب الاستراتيجية التي سيطرت قوات الأسد عليها مؤخراً.

واتهم كوناشنكوف في بيانه تركيا بعدم الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقات مع موسكو حول إدلب ومساعدة قوات الفصائل بدلاً من ذلك.

وأضاف أن تركيا أرسلت تعزيزات إلى إدلب تكفي لتشكيل فرقة ميكانيكية، مما ينتهك القانون الدولي.

ولم ترد تركيا حتى الآن على هذه التصريحات، لكنها تتهم روسيا بدورها بالمسؤولية عن تصاعد العنف في إدلب.

واليوم قالت وزارة الدفاع التركية إن جنديين آخرين قتلا وأصيب ستة بنيران قوات النظام السوري في شمال غرب البلاد مع استمرار القتال.

وتصاعد القتال في الأيام القليلة الماضية بين تركيا والمسلحين السوريين المتحالفين معها من جهة وبين قوات النظام السوري المدعوم من روسيا وإيران من جهة أخرى.

إعلانات