عاجل

البث المباشر

بحثاً عن الكنوز.. فصائل موالية لتركيا تهدم مئذنة مسجد

المصدر: دبي – العربية.نت

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الفصائل المسلحة الموالية لتركيا بارتكاب الانتهاكات وسرقة الثروات وتقطيع الأشجار في مناطق سيطرتها في شمال سوريا.

وأكد المرصد أن هذه الانتهاكات تأتي "بمباركة من القوات التركية المتواجدة" في المنطقة، حسب تعبيره.

وكشف المرصد أن فصيل "العمشات" قام مؤخراً بعملية حفر بحثاً عن كنوز أثرية، وذلك في كل الأراضي المحيطة بـ"مسجد شية"، مما تسبب بانهيار المئذنة. كما ألحقت الحفريات أضراراً واسعة في محيط المسجد. كذلك تم هدم 7 محلات تجارية قريبة من الموقع.

موضوع يهمك
?
يواصل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" مهامه في سوريا والعراق بالرغم من مرور نحو عام على إعلان...

التحالف الدولي للعربية.نت: داعش لم ينته وفلوله مختبئون التحالف الدولي للعربية.نت: داعش لم ينته وفلوله مختبئون العربية

وبحسب المرصد، تشهد مناطق عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون" (وهما عمليتان عسكريتان شنتهما تركيا وبسطت على إثرهما سيطرتها على مناطق سورية في شمال حلب) "انتشاراً كبيراً للمواد المخدرة وللمشروبات الكحولية".

وذكّر المرصد أنه "من المفترض أنه يقع على عاتق الفصائل (المسلحة الموالية لتركيا) مسؤولية الأمن الداخلي في المنطقة التي تشهد انفلاتاً أمنياً وانتهاكات للفصائل نفسها مع المواطنين، وكذلك اشتباكات فيما بينها بين الفينة والأخرى".

ونقل المرصد عن "مصادر أهلية" تأكيدها أن "المشروبات الكحولية والمواد المخدرة تنتشران في ريفي عفرين وإعزاز وبلدة سجو. يتم ترويجها وتوزيعها سراً من قبل عناصر من الفصائل المسيطرة، خصوصاً أولئك التابعين لفصائل الحمزات والسطان مراد والعمشات".

يذكر أن في مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا هناك عدة معابر، واحد منها مع تركيا في الشمال، ومعابر أخرى مع القوات الكردية وقوات النظام جنوباً، ومعابر مع "قوات سوريا الديمقراطية" شرقاً، ومعابر في الغرب مع مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام".

إعلانات