عاجل

البث المباشر

بالحجارة.. محتجون يمنعون الأتراك والروس من عبور الـ M4

المصدر: دبي - العربية.نت

منع معتصمون تواجدوا، الأربعاء، على الطريق الرابط بين محافظة اللاذقية القابعة على الساحل السوري، ومحافظة حلب شمال البلاد، المعروف باسم طريق اللاذقية - حلب الدولي "أوتوستراد الـ "M4"، القوات الروسية والتركية من تسيير دورية عسكرية مشتركة هناك.

في التفاصيل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المحتجين قاموا برمي الحجارة على الدورية الروسية عند اقترابها من النيرب قادمة من جهة قرية ترنبة، لتختصر مسارها وتعود أدراجها نحو مدينة سراقب شرق إدلب.

وتزامن ذلك مع انتشار عشرات العناصر من القوات الخاصة التركية على الطريق.

يشار إلى أن القوات الروسية والتركية، كانت بدأت في منتصف مارس/آذار الماضي بتسيير أول دورية عسكرية مشتركة على جانب من طريق "M4" الدولي في إطار تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في منطقة إدلب شمال غربي سوريا.

انطلقت حينها الدورية من بلدة ترنبة الواقعة على بعد كيلومترين من مدينة سراقب، كما شارك فيها من الجانب الروسي وحدات من الشرطة العسكرية على عدة عربات مدرعة.

فيما جرى تنظيم العملية من قبل مركز التنسيق الروسي التركي المشترك الذي تم إنشاؤه لمراقبة تطبيق وقف إطلاق النار في إدلب.

دوريات روسية تركية مشتركة في سوريا ( فرانس برس) دوريات روسية تركية مشتركة في سوريا ( فرانس برس)
أهمية الطريق

تعود أهمية الـM4 إلى أنه يصل اللاذقية بحلب، وكان يتوقع أن يصبح تنفيذ الدوريات المشتركة ضمانة لأمن تنقلات المدنيين عليه، ولمنع استئناف الاشتباكات العسكرية في منطقة إدلب لخفض التصعيد بين القوات السورية من جانب والجيش التركي والتشكيلات المسلحة من جانب آخر، ولهذا الغرض ترك النظام السوري عينه على هذا المكان.

دوريات روسية تركية مشتركة في سوريا (فرانس برس) دوريات روسية تركية مشتركة في سوريا (فرانس برس)
اتفاق روسي تركي

وفي 5 مارس/آذار، توصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، إلى حزمة قرارات لمنع التوتر في إدلب تشمل إعلان وقف إطلاق النار في المنطقة، وإنشاء "ممر آمن" في مساحات محددة على الطريق "M4".

ووقعت روسيا وتركيا، نتيجة مفاوضات عسكرية في أنقرة، على اتفاق حول تفاصيل تنفيذ الخطة، قالت موسكو إنه سيسمح بتطبيق كل القرارات المنسقة بين الطرفين حول إدلب.

كلمات دالّة

#سوريا

إعلانات