عاجل

البث المباشر

صورة غامضة للأسد وزوجته بعد تهديد رامي مخلوف

المصدر: العربية.نت – عهد فاضل

نشرت صورة غامضة في توقيتها، لرئيس النظام السوري، بشار الأسد وزوجته أسماء الأخرس، الأربعاء، على صفحة جمعية "البستان" الخيرية التي كانت تحت إدارة رامي مخلوف، ثم صارت بعهدة الأسد.

موضوع يهمك
?
أفادت مصادر "العربية"، ليل الأربعاء، بأن قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، أكد من القاهرة أن الجيش التركي يتدخل بشكل...

حفتر يتمسك بانسحاب الأتراك قبل التفاوض مع الوفاق حفتر يتمسك بانسحاب الأتراك قبل التفاوض مع الوفاق المغرب العربي

وحلّ الأسد في شهر آب/ أغسطس الماضي، ميليشيات "البستان" التي حملت اسم الجمعية الخيرية التي سبق وأسسها رامي مخلوف عام 1999، وصارت تدار من داخل ما يعرف بمؤسسة رئاسة النظام، تحت إشراف زوجته مباشرة.

وكان مخلوف يدير الجمعية الخيرية، ويقود الميليشيات التابعة لها وتحمل ذات الاسم: البستان.

يأتي نشر صورة للأسد وزوجته، في ظل الخلاف الكبير الذي اندلع بين بشار وابن خاله رجل الأعمال المعاقب دوليا.

الخلافات تحتدم

وظهرت خلافات الرجلين إلى العلن منذ نهاية شهر نيسان أبريل الماضي، عندما بدأ رامي مخلوف بالظهور المصور، مخاطبا الأسد عن ما يصفه بالظلم اللاحق به، جراء مطالبات النظام له بدفع مبالغ مالية تصل إلى 134 مليار ليرة سورية. ثم تطورت "ظهورات" وتدوينات مخلوف، بعدما ضيق الأسد الخناق عليه، ومنعه من السفر خارج البلاد، وألقى الحجز الاحتياطي على أمواله المنقولة وغير المنقولة، وحرمانه من التعاقد مع أي جهة تتبع لحكومته مدة خمس سنوات، ثم إيقاف تداول أسهم شركة "سيرتيل" للاتصالات الخلوية المملوكة لمخلوف، في البورصة السورية.

دور أسماء الأسد في قضية مخلوف

ويتهم مخلوف نظام الأسد بالسعي لوضع اليد على شركته، وألمح إلى دور أسماء الأخرس، زوجة الأسد، في هذه المسألة، كما ارتفع الهمس في هذه القضية، داخل أنصار النظام في سوريا. وبات الكلام عن دور أسماء الأخرس في الإجراءات التي اتخذت ضد مخلوف، يتكرر في شكل شبه يومي.

في آخر تصريح لمخلوف، الاثنين، رفع سقف خطابه وهدد بزلزلة الأرض تحت أقدام "ظالميه" في سوريا إذا استمر ما يصفه الظلم اللاحق به.

الصورة تأتي في قلب الخلاف

ومنذ الظهور الأول لمخلوف، نهاية أبريل الماضي، سعى لتحريك بيئة الأسد خاصة جرحى جيشه، وأعلن أكثر من مرة استمراره تقديم الدعم لهم. ثم سحبت أسماء الأسد الملف منه بإعلانها تقديم منحة مالية لجميع أنصار الأسد، فعاود مخلوف الرد وأعلن تحويل مئات الملايين من الليرات السورية لصالح جمعية "البستان" التي كانت يوما تحت إدارته، فردت الجمعية في اليوم التالي بالقول إنها تعمل تحت إشراف الأسد.

وقامت جمعية "البستان" بنشر صورة تجمع الأسد بزوجته، ليل الأربعاء، في سياق كل تفاصيل الخلاف الواقع بين مخلوف والأسد، أو مخلوف وأسماء الأخرس. الأمر الذي يعتبره مراقبون، مناكفة لمخلوف، وردا آخر على رجل الأعمال الذي كان يوما شريكا بصنع سياسات النظام وواجهته الاقتصادية العائلية التي أدار من خلالها مليارات الدولارات المنهوبة من قوت السوريين على مدار عقود.

إعلانات