عاجل

البث المباشر

محاولة اغتيال لـ"جزار بانياس" في الساحل السوري

المصدر: العربية.نت - عهد فاضل

تعرّض علي كيالي أو معراج أورال، السوري من أصل تركي، إلى عملية اغتيال جديدة، في إحدى مناطق ريف اللاذقية الشمالي، الأحد، وسط تكهنات بتعرضه لإصابات مباشرة.

وبحسب مصادر الميليشيات التي يقودها كيالي، وتدعى "الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون" فإن موكبه تعرّض لإطلاق نار كثيف، لدى قيامه بجولة وصفت بالميدانية في منطقة "كسب" بريف اللاذقية الشمالي والقريبة من الحدود السورية التركية، وذلك عند الساعة الحادية عشرة والنصف، من ليل أمس الأحد.

صورة لسيارة الإسعاف التي نشرتها ميليشيات كيالي صورة لسيارة الإسعاف التي نشرتها ميليشيات كيالي

وأكدت ميليشيات كيالي، حصول تبادل لإطلاق النار بين مرافقيه، والقوة التي بادرت بإطلاق النار على موكبه، دون أن تشير إلى نوعية الإصابات الحاصلة جراء محاولة الاغتيال.

ويشار إلى أن ميليشيات كيالي، نشرت صورة لسيارة إسعاف وإلى جانبها صورة منفصلة لكيالي، إلى جانب خبرها عن محاولة الاغتيال المذكورة، ولم تقدم مزيداً من التفاصيل على الرغم من مرور أكثر من 13 ساعة على العملية.

وكانت إيران قد كرّمت علي كيالي، ووصفته بالشيخ، في شهر تموز/ يوليو الماضي، ومنحته "وسام شرف" عليه علم إيران، من جميع جوانبه، واصفة إياه بالمقاوم السوري الأول.

من تكريم إيران له من تكريم إيران له

وعلي كيالي تركي الأصل واسمه معراج أورال، منح الجنسية السورية في ثمانينات القرن الماضي، ويعتبر من أوائل مؤسسي الميليشيات في سوريا، وشارك في أعمال عسكرية عديدة، بإشراف الاستخبارات السورية، وقبض عليه في أوروبا، وسجن أكثر من مرة، وبرزت ميليشياته كإحدى القوات الرديفة لجيش الأسد، بعد الثورة السورية عام 2011، وتورطت بسفك دماء السوريين، إلى جانب العديد من الميليشيات المدافعة عن الأسد في سوريا، على رأسها ميليشيات إيران.

ويتهم القضاء التركي، كيالي، بالوقوف وراء مجزرة راح ضحيتها العشرات، عام 2013، على الأراضي التركية، وهو العام نفسه الذي حمل فيه لقب "جزار بانياس" نظراً لمسؤوليته بارتكاب المجزرة التي راح ضحيتها المئات من معارضي النظام السوري، ما بين قتيل وجريح، في منطقة "البيضا" التابعة لبانياس بريف محافظة طرطوس المتوسطية.

موضوع يهمك
?
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن دفعة جديدة من مرتزقة الفصائل الموالية لأنقرة، عادت من الأراضي الليبية بعد انتهاء...

المرصد: 450 مرتزقا نقلوا من مطار معيتيقة إلى مطار إسطنبول المرصد: 450 مرتزقا نقلوا من مطار معيتيقة إلى مطار إسطنبول المغرب العربي

وتطلق المعارضة السورية لقب "جزار بانياس" على علي كيالي منذ اتهامه بالتحريض والتورط بارتكاب تلك المجزرة التي سقط عدد كبير من ضحاياها بقراً بحراب البنادق والسكاكين.

ويشار في هذا السياق إلى أن كيالي تعرض لأربع محاولات اغتيال فاشلة قبل محاولة اغتياله الأخيرة، واحدة في السادس من تموز/ يوليو عام 2019، وأخرى في 27 من شهر آذار مارس عام 2016، ومحاولة أخرى في شهر تشرين الأول أكتوبر من العام نفسه. وكذلك محاولة اغتياله في شهر أيلول سبتمبر عام 2018.

ومن الجدير بالذكر، أن كيالي يتهم الاستخبارات التركية، أو عناصر سورية مسلحة تابعة لها، بالوقوف وراء محاولات اغتياله المتعددة.

إعلانات