مقتل مفتي دمشق وريفها بانفجار عبوة ناسفة

العبوة كانت مزروعة في سيارة المفتي

نشر في: آخر تحديث:

قُتل الشيخ محمد عدنان أفيوني، مفتي دمشق وريفها، الخميس، إثر إصابته في تفجير عبوة ناسفة في بلدة قدسيا بريف دمشق، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية على "تويتر".

ونعت وزارة الأوقاف السورية، أفيوني، وقالت إنه قضى "إثر استهداف سيارته بتفجير إرهابي غادر"، موضحة أن "العبوة كانت مزروعة في سيارته".

وأفيوني هو عضو في "المجلس العلمي الفقهي" في وزارة الأوقاف، والمشرف العام على "مركز الشام الإسلامي الدولي لمحاربة الإرهاب والتطرف" في دمشق. وتسلم موقع مفتي دمشق وريفها عام 2013.

وكان أفيوني مقرباً من رئيس النظام السوري، بشار الأسد، ولعب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، دوراً محورياً في تنفيذ اتفاقيات التسوية التي أبرمتها الحكومة مع الفصائل المعارضة والمقاتلة في ريف العاصمة.