ارتفاع قتلى القصف الأميركي إلى 17 من قادة "تحرير الشام"

القصف الجوي الأميركي استهدف "مأدبة عشاء" في قرية جكارة بريف سلقين قرب الحدود السورية مع لواء إسكندرون

نشر في: آخر تحديث:

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الخسائر البشرية، جراء القصف الجوي الأميركي على "مأدبة عشاء" في قرية جكارة بريف سلقين قرب الحدود السورية مع لواء إسكندرون.

وارتفع تعداد القتلى حتى اللحظة إلى 22، هم 5 مدنيين، و17 من قيادات وعناصر متشددة منشقة عن هيئة تحرير الشام وعلى وفاق مع تنظيم "حراس الدين" بما يتعلق برفض الاتفاقيات الروسية – التركية ضمن ما يعرف بمنطقة "بوتين – أردوغان".

ومن ضمن قتلى المتشددين 11 من القيادات السابقة في تحرير الشام بينهم 5 من جنسيات غير سورية، كما أن أحد القتلى كان قياديا في تنظيم "داعش" قبل أن ينضم للهيئة في وقت لاحق، ممن قتلوا جميعاً باستهداف طيران مسير أميركي للمأدبة.

يذكر أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

وأشار المرصد السوري أمس إلى مقتل 15 شخصا وجرح آخرين في استهداف طائرة مسيرة يرجح أنها لـ"التحالف الدولي" استهدفت مأدبة عشاء، في قرية جكارة بريف سلقين قرب الحدود السورية-التركية.

من جهتها قالت "شبكة إباء" الناطقة باسم هيئة تحرير الشام إن "غارة جوية لطيران مسيّر استهدفت خيمة تابعة لأحد الوجهاء في بلدة جكارة بريف إدلب الغربي" مما تسبّب بسقوط قتلى وجرحى لم تحدد عددهم.