6 قتلى من قادة "تحرير الشام" في قصف للتحالف غرب إدلب

طائرة مسيرة تابعة للتحالف تستهدف اجتماعاً لقادة "هيئة تحرير الشام" قرب الحدود مع تركيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء الخميس مقتل 14 متطرفاً، بينهم 6 قياديين في "هيئة تحرير الشام"، في قصف للتحالف الدولي ضد داعش غرب إدلب.

وبحسب المرصد، قصفت طائرات مسيرة يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي اجتماعاً ضم قادة من "هيئة تحرير الشام" مع متطرفين آخرين في إحدى المزارع في قرية جكارة الحدودية مع تركيا بريف سلقين غرب إدلب، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد، إن القصف استهدف مأدبة عشاء في قرية جكارة. وأضاف أن بين القتلى 5 متطرفين "من جنسية غير سورية"، لم يحددها، مشيراً إلى أن ثلاثة من القتلى ينتمون لهيئة تحرير الشام، "من بينهم قياديان من الصف الأول".

من جهتها قالت "شبكة إباء" الناطقة باسم هيئة تحرير الشام أن "غارة جوية لطيران مسيّر استهدفت خيمة تابعة لأحد الوجهاء في بلدة جكارة بريف إدلب الغربي" مما تسبّب بسقوط قتلى وجرحى لم تحدد عددهم.

وكان المرصد السوري قد تحدث في 15 أكتوبر الحالي عن استهداف طائرة مسيرة يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي لسيارة على طريق بلدة عرب سعيد غربي مدينة إدلب، ما أدى إلى مقتل متطرفين وطفل كان برفقتهما، وقد احترقت الجثث بشكل شبه كامل.

وكانت مصادر المرصد قد أكدت في 14 ديسمبر الماضي مقتل قيادي في تنظيم "حراس الدين" من جنسية تونسية، إثر استهداف طائرة يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي لسيارته في حي القصور بمدينة إدلب.