تستهدف أفرادا وكيانات..أميركا تفرض عقوبات مرتبطة بسوريا

القائمة تضم 9 شركات ومنظمات أخرى تتعلق بتكرير النفط  والبناء العسكري وإنتاج الأدوية

نشر في: آخر تحديث:

بناء على قانون قيصر، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الاثنين، فرضها عقوبات مرتبطة بسوريا تستهدف 8 أفراد و11 كيانا، منها شركات عاملة في قطاع النفط.

في التفاصيل، كشفت الوزارة على موقعها الإلكتروني، أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على أفراد وكيانات متصلة بالنظام في سوريا، وصلت وزارة النفط في حكومته.

وطالت العقوبات أيضاً قوات الدفاع الوطني.

وتضمنت القائمة 9 شركات ومنظمات أخرى تتعلق بتكرير النفط والبناء العسكري، وإنتاج الأدوية، وكذلك أسماء 6 مواطنين سوريين ولبنانيين اثنين، بحسب بيان الوزارة.

فرقة ماهر الأسد والمخابرات والمركزي!

وقال البيان: "اليوم، وفي إطار جهود الحكومة الأميركية المستمرة للتوصل إلى حل سياسي سلمي للنزاع السوري، تتخذ وزارة الخزانة إجراءات ضد العناصر التمكينية الرئيسية لنظام الأسد".

وتابع: "هذه العناصر مرتبطة بالفرقة الرابعة في جيش النظام، ومديرية المخابرات العامة السورية ومصرف سوريا المركزي".

بومبيو: وحشية النظام السبب

في السياق أيضاً، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، بعد إعلان فرض العقوبات، أن وحشية نظام الأسد هي السبب في فرض العقوبات على داعميه.

كما كشف الوزير الأميركي عن تعيين جويل ريبورن مبعوثا أميركيا إلى سوريا بعد تقاعد جيمس جيفري.

يذكر أن واشنطن تسعى للضغط على نظام بشار الأسد للعودة إلى مفاوضات تقودها الأمم المتحدة وإنهاء الحرب التي بدأت قبل نحو 10 سنوات في سوريا.