سوريا والأسد

خسائر بصفوف النظام وميليشياته إثر قصف صاروخي في ريف إدلب

النظام جدد قصفه على مناطق جبل الزاوية.. أما القوات التركية فأطلقت 3 قذائف مدفعية على سراقب الخاضعة لسيطرة الأسد

نشر في: آخر تحديث:

استهدفت الفصائل المقاتلة في ريف إدلب، اليوم الخميس، بصاروخ موجّه تجمعاً لعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، على محور بلدة كفروما، ما أدى إلى وقوع خسائر بشرية في صفوف العناصر، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جهتها، جددت قوات النظام قصفها على مناطق جبل الزاوية، حيث استهدفت بلدتي البارة وكنصفرة وقرى بليون وإحسم وبينين جنوب إدلب.

وأشار المرصد إلى تحلق طائرة حربية يرجح أنها روسية في أجواء ريف إدلب، تزامناً مع تحليق طائرة استطلاع روسية في سماء المنطقة.

وكان المرصد قد أكد في وقت سابق من اليوم شن قوات النظام قصفاً برياً على مناطق في بينين والفطيرة وكنصفرة وسفوهن وفليفل ضمن ريف إدلب الجنوبي.

كما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل و"هيئة تحرير الشام" من طرف آخر، على محور فليفل وبينين، ترافقت مع استهدافات متبادلة.

من جهتها، استهدفت القوات التركية المتمركزة في معسكر المسطومة بالقرب من مدينة إدلب بثلاث قذائف مدفعية مدينة سراقب الخاضعة لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

كما جرت استهدافات متبادلة بين قوات النظام من جهة، والفصائل من جهة أخرى، حيث قصفت الأولى مواقع الفصائل غرب مدينة سراقب، فيما ردت الفصائل بالقصف على مواقع قوات النظام في المدينة ومحيطها، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.